قوات إثيوبية تهاجم الجيش السوداني وتوقع قتلى.. والسودان يرد

نشر من طرف الشاهد في السبت 27 نوفمبر 2021 - 21:51
اخر تاريخ تحديث الخميس 20 جانفي 2022 - 14:25

قال الجيش السوداني، السبت، إن قواته تعرضت لهجوم من قبل الجيش الإثيوبي، ومليشيات موالية له في نقطة حدودية مشتركة.

وذكر الجيش السوداني في بيان أن قواته تعرضت إلى هجوم إثيوبي في منطقة الفشقة الحدودية، متابعا: "قواتنا تعمل في تلك المنطقة على تأمين الحصاد، وتعرضت لهجمة إثيوبية تسبب في ترويع المزاريع، وإفشال موسمهم بعد التوغل في أراضينا".

وأضاف: "تصدت قواتنا للهجوم بكل بسالة وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، واحتسبت القوات المسلحة عددا من الشهداء، وستظل تحمي الوطن وتدافع عن أراضيه"، دون ذكر أرقام وأعداد محددة.

فيما ذكرت وكالة "الأناضول" التركية أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل عدد من الجنود السودانيين بينهم ضابطين.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الجيش السوداني، في بيان آخر، وقوفه بالمرصاد لمحاولة إفشال الحصاد بمنطقة الفشقة على الحدود مع إثيوبيا.

من جانبه، قال موقع "سودان تربيون" الإخباري الخاص، إن "الجيش السوداني تصدى فجر السبت، لهجوم داخل الحدود الشرقية نفذته قوات إثيوبية ومليشيات الأمهرا".

وذكر الموقع نقلا عن مصادر عسكرية، لم يسمها، أن الجيش السوداني "رد على توغل القوات إثيوبية ومليشيات الأمهرا داخل الأراضي السودانية".

وأوضح الموقع أن التوغل الإثيوبي الجديد هُدف منه تحقيق أمرين، الأول: "إسناد كبار مزارعي الأمهرا الذين يعملون على حصاد نحو 10 آلاف فدان زُرعت داخل السودان، والثاني قطع الطريق أمام تقدم قوات جبهة تحرير تيغراي (تقاتل قوات الحكومة الإثيوبية منذ نحو عام) على منطقة بحر دار الإثيوبية".

ومساحة الفشقة تبلغ نحو مليوني فدان، وتمتد لمسافة 168 كلم مع الحدود الإثيوبية من مجمل المسافة الحدودية لولاية القضارف مع إثيوبيا، البالغة حوالي 265 كم.

وفرض الجيش السوداني، في ديسمبر الماضي، سيطرته على أراضي الفشقة، بعد أن استولت عليها لمدة ربع قرن ما قالت الخرطوم إنها "عصابات إثيوبية"، بينما تتهم أديس أبابا السودان بالسيطرة على أراضٍ إثيوبية، وهو ما تنفيه الخرطوم.

وفي 16 أوت الماضي، افتتح رئيسا مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، والوزراء عبد الله حمدوك، جسري منطقتي "ود كولي" و"ود عاروض" في الفشقة، ضمن احتفالات الجيش السوداني بعيده الـ67.

 

وكالات

في نفس السياق