نقابة السلك الدبلوماسي تستنكر سياسة المحاباة وترفض الحركة السنوية

نشر من طرف الشاهد في الخميس 10 جوان 2021 - 23:12
اخر تاريخ تحديث الأحد 13 جوان 2021 - 19:06

أكدت نقابة السلك الدبلوماسي، اليوم الخميس 10 جوان 2021، أن ''الحركة السنوية للدبلوماسيين لسنة 2021 لم تستجب للمعايير المتفق بشأنها وخاصة منها عنصر الأقدمية في الادارة المركزية للدبلوماسيين دفعة 2018 فضلا على عنصري الكفاءة والخبرة واتقان اللغات والنجاح في مختلف التربصات بالخارج''.

وقالت النقابة، في بيان، إنها لاحظت أن الادارة لم تتقيد بمبدأ التداول على المراكز البعيدة والصعبة وواصلت سياسة المحاباة والترضيات على حساب مبادئ الشفافية والمصداقية والمساواة.

وأضافت أنها ''لاحظت عدد من التعيينات في الخارج لزملاء معروفين بكفاءتهم وعملهم سابقا في مراكز صعبة وبعيدة كانت بمثابة العقوبات المبطنة وهو ما نرفضه مطلقا وسنشهر به لدى سلطة الاشراف على المرفق الدبلوماسي ونبينه بالحجة والبرهان''، وفق نص البيان.

ودعا المكتب التنفيذي لنقابة السلك الدبلوماسي، سلط الاشراف على المرفق الدبلوماسي إلى مراجعة الحركة السنوية لسنة 2021 والأخذ بعين الاعتبار مطالب النقل لأسباب صحية واجتماعية فضلا على مراجعة بعض التعيينات التي لم تحترم مبدأ التداول على المراكز البعيدة والصعبة.

كما جددت النقابة التأكيد على ضرورة مزيد إعطاء الفرصة لأبناء السلك الدبلوماسي من الدفعة الأخيرة لكتبة الشؤون الخارجية للتعيين بالخارج في مختلف بعثاتنا الدبلوماسية والقنصلية بالخارج.

في نفس السياق