هاشتاغ "شكون حرق الترينو".. مخاوف من التّعتيم على ملف حرق قاطرة فسفاط قفصة وجرائم مماثلة

نشر من طرف نور الدريدي في الثلاثاء 26 ماي 2020 - 12:28
اخر تاريخ تحديث السبت 28 جانفي 2023 - 17:51

انتشرت خلال الأيام الأخيرة على صفحة وزارة الداخلية تعليقات على منشوراتها، تطالب بالكشف عن الضالعين في حرق قاطرة جديدة بمنطقة المناجم بعد سلسلة من الحرائق طالت مناطق مختلف من الجمهورية التونسيّة، ما أثار الهلع والفزع في نفوس التّونسيين.

وأطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ تحت عنوان"شكون_حرق_الترينو" حيث شهدت معتمدية المظيلة منذ أسبوعين حرق قطار نقل الفسفاط التابع لشركة فسفاط قفصة أثناء موعد أذان المغرب، حيث تنبه العمال للحريق الذي خلف أضرارا مادية جسيمة، حسب شهود عيان.

ورغم خطورة الموضوع، يؤكد مراقبون أنه على عكس المتوقع لم يتم فتح تحقيق جدّي في الموضوع، كما لم يثر الأمر اهتمام المسؤولين الذي انشغلوا في صراعات سياسية بعدية عن مشاغل المواطنين.

وعلق الكاتب نور الدين العلوي والذي يعدّ من أهم مطلقي الحملة قائلا: "ثمة دولة مدنية تُحرق فيها القطارات ولا تجري فيها تحقيقات تكشفت الفاعلين والفاعلات... ألم تقولوا في أسفاركم المقدسة أن مدنية الدولة هي سيادة القانون الوضعي... إذن اشكون حرق الترينو؟".

العلوي

وعلى الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية انتشرت التعليقات المطالبة بالكشف عن الضالعين في حرق القاطرة.

وعلق ياسين بالحاج علي، على صفحة الوزارة قائلا "الحرائق شعملنا فيه شكون وراهم؟

وعلق شهاب "واللي حرق قطار الفسفاط شيء".

وكتب أحمد "سيبو العباد تخدم شدّو لي حرق القطار."

020304

وكانت شركة فوسفاط قفصة قد أكدت في وقت سابق أن المعاينات الفنية الأولية التي قامت بها مصالح السلامة لديها حول احتراق إحدى قاطرات شحن الفسفاط لتجاري بمغسلة المظيلة، كشفت أن هناك قرائن قوية تجعل شبهة الفعل الإجرامي المتعمد تلك.

وكلّف الحريق الدولة ملايين الدينارات.

في نفس السياق