هل عبرت الطائرة الاسرائلية الأجواء التّونسيّة ؟

نشر من طرف نور الدريدي في الأربعاء 23 ديسمبر 2020 - 13:13
اخر تاريخ تحديث السبت 17 أفريل 2021 - 06:22

أثار تطبيع بعض الدول العربية مع الكيان الصهيوني جدلا واسعا، خاصة وان المغرب تعد رابع دولة تطبع مع الكيان في أقل من سنة، بعد الامارات والبحيرن والسودان.

إلى ذلك، شكل موضوع عبور الطائرة الاسرائيلية والتي حطت امس على الاراضي المغربية محور اهتمام الصحف والمواقع الاعلامية المحلية والعربية، التي أكدت ان الطائرة المذكورة لم تعبر المجال الجوي التونسي والجزائري.

وقال موقع "النهار" الجزائري: "إن جهات حاقدة ومضللة، نشرت أخبارا كاذبة عن مرور الطائرة الصهيونية عبر الأجواء الجزائرية"، في إشارة إلى عدم مرور الرحلة عبر أجواء الجزائر.

وفي تونس، نقلت قناة "نسمة" عن مصادر مطّلعة ان الرحلة اتخذت مسارا شماليا يمر بالبحر الأبيض المتوسط عبر المجال الجوي اليوناني، ثم الإيطالي ومنه إلى الإسباني، وأخيرا إلى العاصمة المغربية، نظرا لإغلاق تونس والجزائر سماءهما أمام الطيران الإسرائيلي.

يأتي ذلك بالتزامن مع بيان نشرته وزارة الخارجية اكدت فيه ان "كل ما يروج من شائعات عن عزم تونس على تطبيع العلاقات مع إسرائيل لا أساس له من الصحة"، مشيرة إلى أن هذا الموقف "لن يتأثر بالتغيرات الدولية".

وقالت الوزارة في بيانها " ان كل ما يروج من ادعاءات حول نية تونس التطبيع مع اسرائيل لا أساس له من الصحة ويتناقض تماما مع الموقف الرسمي المبدئي للجمهورية التونسية المناصر للقضية الفلسطينية العادلة والداعم للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني".

وأكدت "الموقف الثابت لرئيس الجمهورية قيس سعيد الذي أكد في العديد من المناسبات أن حقوق الشعب الفلسطيني غير قابلة للتصرف ولا للسقوط بالتقادم وفي مقدمتها حقّه في تقرير مصيره وإقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف".

وأضافت "هذا الموقف المبدئي إنما هو نابع من إرادة الشعب التونسي ومعبر عما يخالجه من مشاعر تضامن وتأييد مطلق للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني التي كفلتها له مختلف المرجعيات الدولية وقرارات منظمة الأمم المتحدة ومختلف أجهزتها وخاصة منها مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة، كما تبنتها عديد المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى".

وأعربت عن "قناعتها التامة بأنه لا يمكن إرساء سلام عادل ودائم وشامل في المنطقة دون تطبيق قرارات الشرعية الدولية الخاصة بحقوق الشعب الفلسطيني في استعادة أرضه المسلوبة وإقامة دولته المستقلة".

ولفتت إلى أن "تونس تحترم المواقف السيادية لمختلف الدول، وتؤكد أن موقفها هذا ثابت ومبدئي لن تؤثر فيه أبدا التغيرات في الساحة الدولية، كما أنه يعكس ما عبر عنه رئيس الجمهورية، في أكثر من مناسبة، حول مفهوم التطبيع الذي يعتبر في غير محله لأن الوضع الطبيعي هو أن يسترد الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة غير منقوصة".

وانطلقت أمس الثلاثاء 22 ديسمبر اول رحلة جوية مباشرة من مطار تل ابيب في اتجاه العاصمة المغربية الرباط وهي الرحلة الأولى من نوعها ly555 ، و حملت هذه الرحلة التي تدوم 6ساعات وفدا أمريكيا بقيادة جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره و بمشاركة المبعوث الأمريكي لمنطقة الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، ورئيس صندوق الدعم التابع للبيت الأبيض آدم بولير.

في نفس السياق