وزير التجارة: 400 مليون دينار خسائر المجمع الكيميائي سنة 2020 وهو عيّنة لوضعية مؤسسات عمومية

نشر من طرف الشاهد في الثلاثاء 8 جوان 2021 - 19:30
اخر تاريخ تحديث الإثنين 15 أوت 2022 - 04:45

كشف وزير التجارة وتنمية الصادرات محمد بوسعيد، خلال جلسة العامة بمجلس نواب الشعب اليوم الثلاثاء، أن خسارة المجمع الكيميائي ناهزت 400 مليون دينار سنة 2020 كما بلغت الخسائر التراكمية 1200 مليون دينار.

وصادقت الجلسة العامة على مشروع قانون يتعلق بالموافقة على اتفاقية الضمان المبرمة بتاريخ 12 فيفري 2021 بين الجمهورية التونسية والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والمتعلقة باتفاقية المرابحة المبرمة بين المجمع الكيميائي التونسي والمؤسسة المذكورة للمساهمة في تمويل استيراد مادتي الأمونيا والكبريت حصريا.

وصوّت 85 نائبا بنعم مقابل 17 محتفظا و9 معترضين.

وقال الوزير في ردّه على مداخلات النواب إن لجوء المجمع الكيميائي التونسي للاقتراض لتوريد المواد الأولية وخاصة الفسفاط ظاهرة غير صحية، معتبرا أن تدهور وضعية المجمع هي مسؤولية كل الأطراف. وأوضح بوسعيد، أن الصعوبات التي يمر بها المجمع بدأت منذ سنة 2012 ليصبح، حاليا، عاجزا عن تأمين حاجاته من مواد أولية.

ولفت إلى أن نشاط المجمع لا يتجاوز 40 بالمائة من أمكانياته في حين أنه ملزم بالترفيع في هذا النشاط إلى نسبة 75 بالمائة حتى يتمكن من تحقيق توازناته المالية وتسديد ديونه وتغطية نفقاته.

وأبرز أن الوزارة ستعرض قريبا على أنظار جلسة وزارية ملفا يشخص الوضعية الفعلية للمجمع الكيميائي مع ضبط كل العوامل المتسببة في ذلك على غرار الاحتجاجات الاجتماعية، مشددا على أنه "من حق التونسيين التعبير عن احتجاجهم، لكن لا يمكن من جهة أخرى حرمان المواطنين والأجيال القادمة من إعادة تشغيل مواقع الإنتاج وتوفير الأطنان من هذه الثروة".

واعتبر بوسعيد أن الوضع الاقتصادي الصعب للمجمع الكيميائي هو عينة لوضعية بقية المؤسسات العمومية.

في نفس السياق