وزير التشغيل يدعو الشباب إلى الالتحاق بالتكوين المهني

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الخميس 28 أكتوبر 2021 - 13:12
اخر تاريخ تحديث الأحد 5 ديسمبر 2021 - 03:39

 دعا وزير التشغيل والتكوين المهني نصر الدين نصيبي، اليوم الخميس، الشباب التونسي إلى الالتحاق بالتكوين المهني من أجل التمكن من الإندماج في سوق الشغل، مشيرا إلى التحفيزات والتشجيعات التي تقدمها الوزارة في هذا الصدد.
و شدد الوزير، خلال تصريح إعلامي على هامش انعقاد المؤتمر الثاني للوزراء والقيادات المسؤولة عن التعليم والتدريب الفني والمهني في الوطن العربي، الذي تحتضنه تونس وتنظمه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع وزارة التشغيل والتكوين المهني، على أن الوزارة تتيح فرصا للانضمام إلى جميع اختصاصات التكوين المتوفرة، بصفة مجانية وتمتع المتكونين بمنح في اختصاصات عدة وتمكّنهم من الحصول على شهائد علمية معترف بها، فضلا عن توفير جميع متطلبات الإعاشة والإقامة اللائقة لهم.
و لفت الوزير إلى أن وزارته تنكب حاليا على تشخيص وضعية منظومة التكوين المهني في تونس حيث سيتم في فترة لاحقة التركيز على المجالات المطلوبة في سوق الشغل والتخلّي عن الاختصاصات غير المطلوبة، مبينا أن الوزارة ستغير من خطتها الاتصالية للقرب أكثر من الشباب ونيل ثقتهم، حيث ستستغل جميع آليات التواصل عبر شبكات التواصل الاجتماعي لايصال المعلومات اللازمة إليهم بصفة مبسطة وسلسة.
ومن جهته، شدّد المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم محمد ولد أعمر على أن حاجة المجتمعات العربية إلى المهن لا حصر لها ولا بد من العمل على تنمية الكفاءات الفنية والمهنية الوسيطة لتلبية حاجيتها إلى الخدمات الأساسية في جميع نواحي الحياة وفي كل القطاعات وخاصة المجالات الحيوية وذات الاحتياجات الملحة.
ودعا الدول العربية إلى ضرورة تطوير مجال التعليم والتدريب الفني والمهني وتنمية فرص الالتحاق به وتنويع مسالكه وتطوير طاقة استعابه وتطعيمه بأحدث الاختصاصات والتقنيات المواكبة للتقدم التكنولوجي.
ومن جانبه، دعا مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الألكسو محمد الجمني الدول العربية إلى اتخاذ إجراءات عملية من شأنها أن تفتح مسارات جديدة تدفع نحو تطوير منظومة التعليم التقني والفني والارتقاء بأدائه في مستوى الحوكمة والتمويل والاستشراف، فضلا عن إشراك ممثلين عن القطاع الخاص وسوق العمل في أعمال التخطيط والمراقبة والمتابعة لأعمال التعليم والتدريب المهني الحكومي .
يذكر أنه شارك في المؤتمر الثاني للوزراء والقيادات المسؤولة عن التعليم والتدريب الفني والمهني في الوطن العربي، الذي ينتظم تحت عنوان "التعليم التقني والفني بين الثقافة المجتمعية ومتطلبات سوق الشغل" ،حضوريا وعبر تقنيات التواصل عن بعد، العديد من الوزراء و المسؤولين المتدخلين في مجال التكوين المهني الممثلين عن 16 دولة عربية بالإضافة إلى العديد من المنظمات الوطنية والدولية والإقليمية المتدخلة في هذا الشأن.
يشار إلى أنه من المنتظر بلورة التوصيات المنبثقة عن هذا المؤتمر، الذي يعد الثاني من نوعه حيث تم عقد المؤتمر الأول سنة 2017 بعاصمة الجمهورية الإسلامية الموريطانية نواكشط، ،في شكل خارطة عمل لقطاعات التكوين المهني في الدول العربية.

في نفس السياق