وفد طالبان في روسيا لبحث المصالحة الأفغانية وسَحب القوات الأجنبية

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 29 جانفي 2021 - 13:55
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 18 جانفي 2022 - 14:52

أعربت حركة "طالبان"، اليوم الجمعة، عن أملها انسحاب كافة القوات الأجنبية المتبقية في أفغانستان، خلال أفريل المقبل.

جاء ذلك على لسان الممثل عن مكتب "طالبان" السياسي شير محمد عباس ستانيكزاي، الذي وصل موسكو، أمس الخميس، ضمن وفد للحركة بهدف بحث عملية الحوار الخاصة بالمصالحة الأفغانية، مع ممثلي وزارة الخارجية الروسية.

وقال ستانيكزاي، في مؤتمر صحفي، إن "3 أشهر لا تزال متبقية قبل حلول أقصى موعد لخروج القوات الأجنبية من أفغانستان، وفقا للاتفاق المبرم في فيفري الماضي"، بحسب موقع "روسيا اليوم".

ولفت إلى أن "معظم القوات الأجنبية غادرت البلاد، إلا أن بضعة آلاف العسكريين لا يزالون متواجدين فيها".

وأضاف أن "الحركة تأمل استمرار التزام إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بالاتفاق".

ووصف ستانيكزاي الاتفاق بأنه "فرصة جديدة" للولايات المتحدة، من أجل مغادرة أفغانستان، بغض النظر عن الإدارة في واشنطن.

وتابع بالقول "نأمل أن تنسحب الولايات المتحدة، ونحن مقتنعون تقريبا بأنها لن تبقي قواتها في أفغانستان، لكن إذا انتهكت الاتفاق.. فلن يكون أمامنا أي سبيل سوى الدفاع عن النفس ومواصلة الصراع".

وأكد أن "الحركة تطالب بدعم دول أخرى، منها روسيا وإيران وباكستان، بهدف التأثير في إدارة بايدن ودفعها إلى تطبيق الاتفاق المبرم، وذلك في إطار التزامها بالعملية السياسية في أفغانستان".

وبحث وفد طالبان مع مبعوث الرئيس الروسي الخاص بشأن أفغانستان، ضمير كابلوف، رفع أسماء أعضاء "طالبان" من لوائح العقوبات الخاصة بمجلس الأمن الدولي"، لافتا إلى أن الدبلوماسي الروسي أعرب عن تأييده لهذه الخطوة.

وانطلقت، في 12 سبتمبر الماضي، مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة؛ بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، بدعم من الولايات المتحدة؛ لإنهاء 42 عاما من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وجرع في 29 فيفري 2020 توقيع اتفاق لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى. ويمهد الاتفاق الطريق لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان تدريجياً في غضون 14 شهرا، مقابل ضمانات من الحركة.

المصدر: الأناضول

في نفس السياق