اليوم الثلاثاء: اقتراب نيزك كبير الحجم من الأرض مصنف "محتمل الخطورة"

نشر من طرف نور الدريدي في الثلاثاء 18 جانفي 2022 - 10:52
اخر تاريخ تحديث الإثنين 16 ماي 2022 - 17:09

 

أفادت المؤطرة العلمية المختصة في علم الفلك بمدينة العلوم بتونس، ايمان تيتوحي، بأنّ الكويكب (7482) 1994 PC1 المصنف "محتمل الخطورة" والذي يدور حول الشمس، الذي سيقترب اليوم الثلاثاء، من الأرض، سيكون على مسافة آمنة لا تُشكل خطورة عليها، وذلك توضيحا لبلاغ سابق لمدينة العلوم بتونس نشرته نقلا عن تغريدة لوكالة الفضاء الأمريكية " ناسا"، على تويتر.

وفي تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، بيّنت المتحدّثة أن هذا الكويْكب أو النيزك الذي يبلغ قطره 1 كلم سيقترب اليوم الثلاثاء على الساعة العاشرة و 51 دقيقة ليلا بتوقيت تونس بسرعة 70415 كلم في الساعة وعلى بُعد 1.93 مليون كم، أيّ 5 مرات بعد القمر عن الأرض، وهي المسافة الأقرب خلال الـ200 سنة القادمة والمقدرة بالآمنة والتي لاتمثل خطورة على الأرض.

ولفتت إلى أن هذا الكويكب هو من ضمن مجموعة من الأجسام القريبة التي تدور حول الشمس والمقدر عددها بأكثر من 28 ألف جسم مبيّنة أنه في حال سقوط هذا الكويكب فإنّ سقوطه سيكون كارثة إقليمية وقارية نظرا لحجمه الكبير.

وذكرت "تيتوحي"، أنّ الوكالة تضطلع بمهمة "بارت" لتتبع الأجسام القريبة وتجمع تحركاتها وفي حال خروج الجسم فانها تتصدى له وتعترضه.

ونشرت مدينة العلوم بتونس في بلاغها، أنه قد تمت مشاهدة هذه الصخرة العملاقة لأوّل مرة سنة 1974 واكتشفها سنة 1994 الفلكي الاسترالي روبورت ماك نوت، ويدور هذا الكويْكب حول الشمس على بُعد يتراوح بين 0.9 و1.8 مرات المسافة الفاصلة بين الأرض والشمس ويستغرق دورانه 572 يوما.

والكويكبات هي صخور من مخلفات تشكّل النظام الشمسي، تستقر أغلبها على حزام النيازك المتمركز بين كوكبي المريخ والمشتري بينما يبقى البعض منها يقترب من الأرض ضمن مجموعة الأجسام القريبة التي تقل مسافتها عن 194.5 مليون كيلومتر.

2 commentaires

J’aime

Commenter

في نفس السياق