آفاق التعاون الثنائي والمبادرات الاستراتيجية للسعودية محور لقاء الغنوشي بسفير المملكة بتونس

نشر من طرف الشاهد في الخميس 29 أفريل 2021 - 14:12
اخر تاريخ تحديث الخميس 24 جوان 2021 - 23:41

استقبل راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الخميس، عبد العزيز بن علي الصقر سفير المملكة العربيّة السعوديّة بتونس.

وذكر بلاغ لمجلس نواب الشعب أنّ رئيس المجلس "ثمّن الدعم السخيّ الذي تقدّمه المملكة العربية السعودية إلى تونس، مبرزا أهمية المشاريع التي تموّلها على غرار المستشفيات والمساكن الاجتماعية. وأكّد ضرورة مزيد دعم التعاون الثنائي خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، واستكشاف مجالات واعدة له وتوسيع قاعدته".

وأضاف البيان، أنّ الغنوشي نوّه بمبادرة المملكة العربية السعودية لتحقيق السلم في اليمن والتي تكتسي بعدا استراتيجيا وإيجابيا. وثمّن أفق الحوار مع إيران بهدف تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وأبرز أهمية تكثيف التنسيق والتشاور القائم بين البلدين على المستوى الثنائي وفي مختلف المحافل الإقليميّة والدوليّة. كما أبرز رئيس مجلس نواب الشعب مناصرة تونس لقضايا دعم الاعتدال الإسلامي ومحاربة الإرهاب.

ومن جهته، أبلغ السفير السعودي رئيس مجلس نواب الشعب تهاني الملك سلمان بمناسبة شهر رمضان المعظّم، معربا عن ارتياحه لما تشهده علاقات التعاون من حركيّة وتطوّر، ومشيرا إلى وقوف المملكة العربية السعودية على نفس المسافة من كل الأطراف والحساسيات السياسية .

كما أبرز حرص المملكة العربية السعودية على مزيد تعميق العلاقات الأخوية التي تربطها بتونس، وتطوير أفق التعاون بين الجانبين ولاسيما في المجال التجاري وتوفير فرص الاستثمار .

ونوّه السفير بالدور الفاعل والإيجابي الذي ما فتئت تضطلع به تونس لخدمة القضايا العربية وتعزيز مقوّمات الأمن والسلم الدوليين، مشيرا الى أهمية عضويتها في مجلس الأمن الدولي ودورها في مساعي إحلال السلم في اليمن الشقيق، وإيجاد حل للملف الإيراني. وأكّد حرص المملكة العربية السعودية على تعزيز علاقاتها الخارجية في كنف الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، مبرزا أهمّية تكثيف التشاور والتنسيق بشأن مختلف القضايا الإقليميّة والدوليّة الراهنة، وفق المصدر نفسه.

يشار إلى أنّ السفير السعودي السابق بتونس كان من أوّل الدبلوماسيين الذين زاروا راشد الغنوشي بعد توليه رئاسة مجلس نواب الشعب، وذلك عند استقباله في قصر باردو في نوفمبر 2019، حيث نقل له تهاني الملك سلمان بن عبد العزيز بانتخابه رئيسا للمجلس.

في نفس السياق