آمر القيادة العسكرية الأمريكية "أفريكوم" ينهي جولته المغاربية في مطار العوينة العسكري في تونس

نشر من طرف لطفي حيدوري في الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 22:56
اخر تاريخ تحديث السبت 4 فيفري 2023 - 16:30

 التقى ظهر اليوم28 سبتمبر 2021 وفد عسكري رفيع المستوى بالقاعة الشرفية لمطار العوينة العسكري بآمر القيادة العسكرية الأمريكية لإفريقيا الجنرال ستيفن تاونسند ويأتي هذا اللّقاء خلال توقفه بتونس قادما من ليبيا، حسب ما أفاد به بلاغ لوزارة الدفاع التونسية.

وحسب المصدر، تمحورت المقابلة حول "مزيد دعم التعاون بين البلدين في ميادين التكوين وتأمين الحدود ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة ودعم القدرات العمليّاتيّة للمؤسسة العسكرية في مجالات العمليّات والتدريب والاستعلام والتمارين المشتركة، إضافة إلى استعراض الوضع الأمني الإقليمي".

ومن جانب آخر ذكر بيان للقيادة العسكرية "أفريكوم"، أنّ تاونسند والسفير الأمريكي دونالد بلوم التقيا برؤساء أركان الجيش التونسي لمناقشة الجهود الأمنية الأمريكية لبناء قدرات الجيش التونسي لمواجهة التهديدات.

وكان الجنرال الأمريكي التقى اليوم في ليبيا، مرفوقا بالمبعوث الأمريكي الخاص والسفير إلى ليبيا ريتشارد نورلاند برئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة. كما التقى تاونسند ونورلاند اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 في طرابلس، وهي المرة الأولى التي تلتقي فيها هذه المجموعة في العاصمة الليبية.

وقال تاونسند في تصريح إعلامي: "تواصل القيادة الإفريقية دعم الجهود الدبلوماسية للسفير نورلاند لضمان إجراء ليبيا انتخابات رئاسية وبرلمانية في ديسمبر. كما ندعم عملية المصالحة السياسية التي تسيرها الأمم المتحدة وانسحاب جميع القوات الأجنبية من ليبيا.

وقال نورلاند "إن استقبال اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 في طرابلس مع الجنرال تاونسند كان خطوة أخرى نحو المصالحة الوطنية وإنهاء سنوات من الصراع. وستشكل الانتخابات في 24 ديسمبر خطوة رئيسية نحو حكومة وطنية مستقرة وموحدة بتفويض من الناخبين الليبيين. وستواصل الولايات المتحدة العمل على دعم التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار بما في ذلك انسحاب جميع القوات الأجنبية والمقاتلين وفقًا لرغبات الشعب الليبي ".

وأمس الإثنين التقى تاونسند، برفقة القائم بالأعمال الأمريكي بالنيابة. بالرئيس عبد المجيد تبون، ووزير الخارجية العمامرة ، والقيادة العسكرية للبلاد.

وقال تاونسند في إيجاز صحفي إثر اللقاء إن الولايات المتحدة تقدر الدور الذي تلعبه الجزائر في تعزيز السلام والأمن والازدهار في المنطقة وخارجها. وتأمل في مواصلة البناء على علاقتنا الثنائية القوية في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وشددت القيادة الأمريكية في إفريقيا على أنّها "تلتزم بشراكة متبادلة المنفعة مع دول شمال إفريقيا من أجل تعزيز الجهود والمساهمات في الأمن والاستقرار الإقليميين".

(الصورة: لقاء قائد أفريكوم مع الرئيس الجزائري)

في نفس السياق