التكتل والتيار والجمهوري: تعيينات قيس سعيد تكرّس عقلية الانتهازية والتملق

نشر من طرف الشاهد في الأحد 28 نوفمبر 2021 - 16:08
اخر تاريخ تحديث الأحد 3 جويلية 2022 - 18:07

استنكرت أحزاب التكتل الديمقراطي والجمهوري والتيار الديمقراطي ما ورد في كلمة قيس سعيد عند استقباله، مؤخرا، وزير داخليته والتي وردت "كعادتها مشحونة بالتوتر وحاشدة بالاتهامات لمعارضيه بما يعمق الانقسام داخل المجتمع ويؤكد النزعة التسلطية ويشجع خطاب الإسفاف والتشويه وهتك الأعراض المنتشر لدى مسانديه في وسائل التواصل والإعلام".

وشدّدت الأحزاب الثلاثة، في بيان مشترك، اليوم 28 نوفمبر 2021، على أنّ الانقسام الداخلي وإضعاف المؤسسات وشل عملها وضرب أسس النظام الديمقراطي التشاركي هو الذي يضعف الدولة ويعرّض سيادتها واستقلال قرارها إلى المخاطر، وفق البيان .

وأشار البيان إلى ما اعتبره "الضبابية المتعلقة بقانون المالية التعديلي لسنة 2021"، في ما يتعلّق بتعبئة الموارد ومن التأخير الكبير في إصدار قانون المالية لسنة 2022، وأكّدت الأحزاب الموقعة على البيان أنه "لا يمكن تعبئة الموارد ولا خلق النمو في ظل الضبابية والاجراءات الاستثنائية".

وحول التعيينات الأخيرة التي قررها قيس سعيد، اعتبر البيان أن الانفراد بالحكم طيلة 4 كان دون نتائج تذكر، وأفضى إلى انتهاج تعيينات قائمة فقط على الولاء والانخراط في مشروع الرئيس الهلامي دون اعتبار للكفاءة "مما يهدد عمل الدولة ونجاعتها ويكرس عقلية الانتهازية والغنيمة والتملق ويعمق الهوة بين الدولة ومواطناتها ومواطنيها".

وشدّد البيان على "حاجة تونس إلى الخروج من الحالة الاستثنائية والتراجع عن خرق الدستور لتنفيذ إصلاحات اجتماعية واقتصادية عميقة تمنع الانهيار الذي يهددها".

في نفس السياق