الحزب الجمهوري: الحوارات الصورية القائمة على الإذعان إلى سلطة الأمر الواقع ستمدّد الأزمة الخانقة

نشر من طرف لطفي حيدوري في الثلاثاء 5 أفريل 2022 - 15:21
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 - 09:37

رفض الحزب الجمهوري ما وصفه بـ"الحوارات الصورية التي تعتمد على تشريك مَن قَبل بالإذعان إلى سلطة الأمر الواقع"، وشدّد على أنّه "لن يكون لها من دور سوى التمديد في عمر هذه الأزمة الخانقة بما يتنافى مع المصلحة العليا للوطن" .

جاء ذلك في بيان للحزب عبّر فيه عن موقفه ممّا صدر عن مضمون اللقاءات التي أجراها قيس مع عدد من ممثلي المنظمات الوطنية.

وقال الجمهوري إنه لا بديل عن الحوار الوطني الجامع بين كل القوى السياسية والمدنية لرسم ملامح الخروج من أزمة آخذة في الاستفحال يوما بعد يوم في ظل غياب أي رؤية أو قدرة على التصدي لها ومعالجتها ، حسب البيان.

واستقبل سعيّد خلال الأيام الأخيرة قيادات اتحاد الشعل واتحاد الأعراف وعميد المحامين ورئيس رابطة حقوق الإنسان ورئيسة اتحاد المرأة.

ولم يُدع اتحاد الفلاحين، ثالث أهم المنظمات الوطنية إلى قصر قرطاج.

  وشدّد الحزب الجمهوري على أن الحوار يجب أن ينطلق من استحقاقات الإصلاح والإنقاذ الوطني "بعيدا عن كل محاولة لتوجيهه لخدمة أجندة سياسية أو محاولة فرض نهج غريب في إدارة الدولة استنادا إلى "استشارة" لم يشارك فيها سوى 5% من مجموع التونسيين" .

في نفس السياق