الحزب الجمهوري: قيس سعيد يحاول فك عزلة سلطته دوليا بخطوات تطبيعية غير مسبوقة

نشر من طرف الشاهد في الأحد 29 ماي 2022 - 12:57
اخر تاريخ تحديث الأحد 7 أوت 2022 - 20:57

استنكر الحزب الجمهوري ما اعتبره فتح باب التطبيع في المجال الرياضي على مصراعيه، وذلك "بالسماح لمستوطنين صهاينة" بالمشاركة في دورات رياضية في الأيام القادمة بمدينة الحمامات.
واعتبر الحزب في بيان، اليوم 29 ماي 2022، أن "سلطة 25 جويلية تعمد إلى فك عزلتها الدولية عبر خطوات تطبيعية غير مسبوقة عبر استقبال جحافل الصهاينة في مدينة جربة تحت غطاء الزيارة الدينية لمعبد الغريبة وفتح باب التطبيع في الرياضة".

وأظهر موقع المسابقة الدولية للترياتليون التي ستنتظم بالحمامات وجود اسم الإسرائيلية هاغر كوهين خلف ضمن المنتظرة مشاركتهم.
وندد الحزب بشدة بهذه الخطوات التطبيعية وحمّل قيس سعيد المسؤولية الكاملة عن هذه السياسة الممنهجة وما تمثله من نيل من السيادة الوطنية وطعن في الظهر لأشقائنا الفلسطنيين، حسب تعبير البيان.
ودعا الجمهوري كل القوى الوطنية وجموع المواطنين إلى التجند للتصدي لكل اختراق للساحة الوطنية ومنع كل تظاهرة رياضية يفتح فيها باب المشاركة أمام رعايا دولة الاحتلال، مطالبا سلطة الأمر الواقع بإلغاء الدورة الرياضية المبرمجة بالحمامات وترحيل من وقع قبول مشاركته فيها من المستوطنين الغاصبين.
وأكد الحزب الجمهوري انخراطه في "النضال من أجل سن قانون يجرم التطبيع بكل أشكاله مع دولة الاحتلال الصهيوني وتكريسه على أرض الواقع بعيدا عن الشعارات السفسطائية".

في نفس السياق