الحزب الوطني التونسي: "انجاح واستكمال مسار الديمقراطية يتطلب الحوار وتشريك كل القوى الوطنية"

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الخميس 28 أكتوبر 2021 - 12:50
اخر تاريخ تحديث الأحد 5 ديسمبر 2021 - 03:18

 اعتبر الحزب الوطني التونسي أن "إنجاح واستكمال مسار الديمقراطية الناشئة في تونس، يتطلب الحوار وتشريك كل القوى الوطنية من أحزاب سياسية ومنظمات ومجتمع مدني والشباب والنخب في كل ولايات الجمهورية التونسية، في صنع القرار وتحديد مصير تونس نحو الأفضل".
وعبر الحزب في بيان عقب الاجتماع الدوري لمجلسه الوطني المضيق صباح اليوم الخميس، عن "استعداده للمشاركة الإيجابية والفعلية في هذا الحوار ايمانا منه بدفع التنمية الجهوية والمحلية وانخراط الشباب والأهالي في الجهات في مشروع التنمية الشاملة".
كما طالب الحزب، السلط العمومية والحكومة بالعمل على تعديل مختلف القوانين والتشريعات المكبلة للعمل التنموي والمعطلة للمشاريع لضمان حوكمة رشيدة وحسن تسيير لدواليب الدولة في مختلف المجالات من أجل إرساء فعلي ونهائي لدولة القانون والمؤسسات.
ودعا بخصوص تعافي الاقتصاد التونسي والمالية العمومية، الى اعتماد سياسة اقتصادية جديدة تقوم على اقتصاد محلي ينهض بالجهات ويوفر للتونسيين مواطن الشغل والسكن اللائق والنقل العصري والمريح والإطار الصحي والتعليمي والثقافي الملائم لتنشئة أجيال المستقبل.
وأكد على أهمية العمل على إعادة الثقة في المستثمرين وتوفير مناخ ملائم للاستثمار ودعم رأس المال الوطني، والتشجيع على الإنتاج والتصنيع والمبادرة الخاصة، وإيجاد تمويل بديل يقوم على ثنائية التبادل والعمل المشترك مع البلدان الشقيقة والصديقة.
وقد خصص الاجتماع لمتابعة الأوضاع والمستجدات على الساحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة الى التداول في الشأن الداخلي للحزب وعمل مختلف مؤسساته

في نفس السياق