الدبلوماسي السابق عبدالله العبيدي لـ"الشاهد": لا يمكن الجزم بأن بوادر الوصول إلى حل نهائي في ليبيا قد تبلورت

نشر من طرف هاجر عبيدي في الإثنين 8 فيفري 2021 - 11:12
اخر تاريخ تحديث الجمعة 16 أفريل 2021 - 11:45

عبّرت الخارجية التونسية عن ارتياحها الشديد لاختيار أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا مؤكدة أنها خطوة إيجابية تؤشر لإنهاء الانقسام في المنطقة، وبدوره أعرب رئيس الحكومة هشام مشيشي، في اتصال برئيس الحكومة الليبية الجديد عبد الحميد دبيبة، عن أمله في أن تتطور العلاقات التونسية الليبية إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية لما فيه خير ومصلحة الشعبين.

وفي تعليقه عل التطورات بليبيا اكد الديبلوماسي السابق عبد الله العبيدي أن العملية متواصلة في ظل إرهاصات الخريطة الجديدة لتوازن القوى في المنطقة والعالم التي لم تحدد بعد.

واعتبر العبيدي في تصريح لموقع "الشاهد" أن الخطوة التي تم اتخاذها هدفها تهدئة الأجواء ريثما يتبلور ميزان القوى الجديدة إن تبلور، مشيرا إلى أن الأمور تطور في ليبيا يوميا.

كما بيّن أن التحالفات بين الأطراف المتداخلة في ليبيا بالمال والسلاح تتحول يوما بعد يوم، على غرار العلاقة بين تركيا وأمريكا، مبينا أن تغيير الرئيس الأمريكي بمكن أن يضفي تطورات جديدة.

وأكّد عبد الله العبيدي أن كل شيء متحرك ولا يمكن الجزم بأن بوادر الوصول إلى حل نهائي في ليبيا قد برزت.

وتجدر الإشارة إلى أن "منتدى ليبيا" بقيادة الأمم المتحدة قد يوم السبت الفارط على انتخاب حكومة مؤقتة عن طريق التصويت، كانت نتيجتها انتخاب محمد المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وعبد الحميد الدبيبة رئيسا للوزراء.

في نفس السياق