الزار: ما حصل خيانة من داخل الاتحاد بتفويض من قيس سعيّد

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الخميس 19 ماي 2022 - 10:34
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 10 أوت 2022 - 17:29

 

اكد عبد المجيد الزار رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري اليوم الخميس 19 ماي 2022 انه مازال رئيسا للمنظمة الفلاحية باعتباره منتخبا من المؤتمر مستدركا بالقول:" لكن اذا كان هناك اناس يستعجلون التموقع فانا لم اعد رئيسا" في اشارة الى جلسة سحب الثقة التي عقدها يوم امس عدد من اعضاء المجلس المركزي برئاسة نائب رئيس المنظمة نور الدين بن عياد.

واعتبر الزار في حوار على اذاعة "شمس اف ام "ان ما حصل "خيانة للمنظمة من الداخل بتفويض من رئيس الجمهورية قيس سعيد مثلما يروجون لذلك ومراهنة على اضعاف للاتحاد وتخل عن دوره " مضيفا ان محاولة ابعاده بمثل هذه الطريقة اضعاف للمنظمة ودفعها للتخلي عن دورها.

وقال في هذا الاطار "الحكاية بدات منذ دعوة رئيس الدولة 6 اعضاء من المكتب التنفيذي للاتحاد والدعوة التي تلتها للنائب الثاني لرئيس المنظمة فاعتبروا ان لهم التفويض من رئيس الدولة وبان ينظفوا المنظمة حسب قولهم الى ان جاءت جلسة يوم امس".

واضاف "اولا الجلسة مخالفة للنظام الاساسي ولم تتم الدعوة اليها من قبل الرئيس وبحثوا عن تطبيق الفصل 11 ولكن لا هم حصلوا على الثلث ولا على النصاب القانوني والذي هو اكثر من 50 بالمائة وبالتالي فان الجلسة لاغية وغير قانونية وهم يروجون ان ذلك حصل بطلب من الرئيس وبتفويض منه ".

واكد الزار ان علاقته بنائبه وببقية اعضاء المجلس المركزي كانت جيدة الى غاية لقائهم برئيس الدولة.

واشار الى انه كان قد قبل الدعوة الموجهة ل6 اعضاء من المكتب التنفيذي من قبل رئيس الجمهورية باعتبار انه راى في ذلك تمشيا نحو تهدئة الاوضاع مستدركا بالقول :" لكن يبدو انها كانت عكس ذلك وهم اعتبروا ان ذلك تفويضا لضرب المنظمة من الداخل وانا اعتبر هذا خيانة وخيانة للفلاحين لان الرهان يصبح في وقت يعاني القطاع من زيادة الاسعار ويعاني الفلاح من عديد المشاكل اضعاف الاتحاد للتخلي عن دوره …"

واعتبر ان في ابعاده بهذه الطريقة اضعاف للاتحاد مؤكدا ان الاصل ان تكون طريقة التداول بالمؤتمرات وليس بمثل هذه الطرق التي وصفها بالخسيسة.

وشدد على انه يعتبر الاّ شىء حصل وعلى ان المنظمة مازالت متماسكة وليس لها اي اشكال.

في نفس السياق