السودان: إصابات بين متظاهرين في محيط القصر الرئاسي

نشر من طرف الشاهد في الخميس 6 جانفي 2022 - 16:52
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 5 جويلية 2022 - 17:39

أُصيب متظاهرون سودانيون، اليوم الخميس، جراء إطلاق قوات الأمن قنابل صوتية وعبوات غاز مسيل للدموع لمنعهم من الوصول إلى قصر الرئاسة في العاصمة الخرطوم.

وحاول مئات المتظاهرين الوصول إلى البوابة الجنوبية للقصر الرئاسي، في إطار احتجاجاتهم المطالبة بـ"حكم مدني كامل"، إلا أن القوات الأمنية واجهتهم بإطلاق القنابل الصوتية، وعبوات الغاز المسيل للدموع بكثافة.

وأفاد شهود عيان بوقوع إصابات غير محددة في صفوف المحتجين، بسبب الاختناق، وجروح في الأيدي بسبب إرجاع المحتجين لعبوات الغاز نحو القوات الأمنية.

ورد المتظاهرون برشق قوات الأمن بالحجارة، واندلعت اشتباكات ومطاردات بين الجانبين في شوارع رئيسية وفرعية بمحيط قصر الرئاسة.

وقبيل انطلاق المظاهرات، انتشرت قوات أمنية بكثافة في الخرطوم، وأغلقت بعض الطرق المؤدية إلى مقر القيادة العامة للجيش ومحيط قصر الرئاسة، مقر رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان.

والأربعاء، دعت "لجان المقاومة" السودانيينَ إلى جولة جديدة من المظاهرات في العاصمة وبقية المدن، الخميس، لرفض ما يعتبره المحتجون انقلابا عسكريا.

وأعلن عبد الله حمدوك، في 2 جانفي الجاري، استقالته من رئاسة الحكومة الانتقالية، بعد ساعات من سقوط ثلاثة قتلى خلال مظاهرات، ما رفع عدد القتلى إلى 57 منذ بدء الاحتجاجات في 25 أكتوبر الماضي.

ومنذ 25 أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات استثنائية اتخذها البرهان وأبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وهو ما تعتبره قوى سياسية ومدنية "انقلابا عسكريا" مقابل نفي من الجيش.

الأناضول، صور أسوشييتد برس

في نفس السياق