الفاضل كريم يسلّم مقاليد وزارة تكنولوجيا الاتصال ويردّ على "ادعاءات" قيس سعيد "الفايسبوكية"

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 4 أوت 2021 - 19:57
اخر تاريخ تحديث الجمعة 12 أوت 2022 - 03:07

شدّد وزير تكنولوجيا الاتصال المقال الفاضل كريم أنّ على أن كل ما أُثير من جدل حول موضوع التنصت والتلاعب بالبيانات الانتخابية من قبل وزارة تكنولوجيات الاتصال ومؤسساتها، هو عارٍ تماما من الصحة.

وتابع أنّه "بالنسبة للتنصت هو مسألة تُعد من صلاحيات الجهات الأمنية وهي التي تمتلك حصريًا القدرات التقنية اللازمة للقيام بهذه الأعمال... أما فيما يتعلّق بالبيانات الانتخابية، وإن كنت التحقت بالوزارة في أواخر شهر فيفري 2020 أي بعد انتهاء انتخابات 2019، فمن المهم الإشارة إلى أن الجهة الوحيدة التي تمتلك وتحتضن هذه البيانات والمُخوّلة بالتصرَف فيها، هي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات".

واعتبر كريم أنّ ما أثير مجرّد ادعاءات "فيسبوكية"، داعيا الجميع إلى عدم الانسياق وراءها وإلى المزيد من التحري، إلى شجب أي كلام يُراد منه المساس بمهنيّة وبمصداقيّة الوزارة و منشآتها و أعوانها.

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد قد أثار هذه المسائل مساء أول أمس الإثنين 2 أوت 2021 في موكب أداء اليمين أمام رئيس الجمهورية لسهام البوغديري نمصية المكلفة بتسيير وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار، ونزار بن ناجي المكلف بتسيير وزارة تكنولوجيات الاتصال.

وفي محادثة جمعته بالمكلف بتسيير وزارة تكنولوجيات الاتصال، قال سعيد ''الدولة هي دولة كل التونسيين، ولا تُنشأ الوزارات أو الإدارات لخدمة بعض الأشخاص.. أجهزة التنصت وتحديد الخارطة الانتخابية بناء على معطيات تتوفر للدولة لا للأحزاب، بناء على حياد الدولة.. وليس كما حصل في المدة والسنوات الأخيرة''.

وكذلك أثيرت مسألة التنصت والتلاعب بسجل الناخبين على لسان الناطق الرسمي للاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري دون إثبات زعمه.

وقال الوزير السابق الفاضل كريم إنّه "بعد 17 شهر من خدمتي لوطني، تقلدت خلالها المسؤولية على رأس وزارتي تكنولوجيات الاتصال والفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، قمت صباح يوم أمس بتسليم المهام للسيد نزار بن ناجي المكلف بتسيير وزارة تكنولوجيات الاتصال، والذي أتمنى له كل النجاح والتوفيق".

في نفس السياق