القصرين: إجراءات وقائية جديدة بعد تأزم الوضع الوبائي

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 7 جوان 2021 - 19:27
اخر تاريخ تحديث الأحد 25 جويلية 2021 - 02:50

اجتمعت اللجنة الجهوية لمجابهة فيروس "كورونا" بولاية القصرين بصفة استثنائية ، اليوم الإثنين، بمقر المركز الجهوي للتربية والتكوين المستمر بالقصرين المدينة تحت إشراف المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة والناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة، الدكتورة نصاف بن علية، وبحضور والي الجهة، عادل مبروك، وكافة أعضاء اللجنة والأطراف المعنية، لتقييم الوضع الوبائي الخطير بالجهة، حيث اتخذت جملة من التدابير والإجراءات الوقائية الجديدة للحد من انتشار الوباء وكسر حلقات العدوى في ظل الوضع الوبائي الخطير جدا بكافة معتمديات الولاية.

وتتمثل هذه الإجراءات، التي سينطلق العمل بها بداية من اليوم الإثنين وستتواصل لمدة أسبوعين، في فرض حظر التجوال بكافة المعتمديات بداية من الساعة الثامنة ليلا، مع دعوة البلديات لعدم منح التراخيص لإقامة الحفلات والتظاهرات العامة والخاصة، وتعليق جميع الأنشطة الثقافية وغلق الأسواق الأسبوعية، ودعوة كل اصحاب وسائل النقل العمومي والحضري والخاص الى ضرورة تطبيق البروتوكولات الصحية، اضافة الى دعوة مصالح المندوبية الجهوية للتربية الى تفعيل اجراءات البروتوكول الصحي بالمؤسسات التربوية طيلة فترة الامتحانات، ودعوة الادارات الجهوية والمنشآت العمومية الى إلزام منظوريها والمواطنين الوافدين عليها بالإجراءات والتدابير الوقائية.

كما تمت دعوة المعتمدين، ورؤساء البلديات، ومكونات المجتمع المدني، الى تكثيف الحملات التحسيسية والتوعوية ودعوة المواطنين الى الاقبال بكثافة على التسجيل بمنظومة التلاقيح وخاصة كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، والقيام بحملات تحسيسية متنقلة للتثقيف الصحي، والعمل على تكثيف الحملات الميدانية للتلاقيح بالمناطق ذات مستوى انذار مرتفع جدا، الى جانب تركيز فرق متنقلة لتسجيل المواطنين بمنظومة "ايفاكس" وتلقيحهم في ذات اليوم، مع تركيز خزانات للأوكسجين بالمستشفيات المحلية بتالة وفريانة وفوسانة وماجل بلعباس.

وفي مستهل الجلسة، وصف كاهية مدير الرعاية الصحية الأساسية بالإدارة الجهوية للصحة بالقصرين، منصف المحمدي، الوضع الوبائي الحالي بالجهة بالخطير والخطير جدا و"الكارثي"، مبرزا أن عدد الحالات الإيجابية المسجلة خلال الـ 14 يوما الفارطة بلغت 387 إصابة على كل 100 ساكن نسبة التحاليل الإيجابية وصلت الى 40 بالمائة، مقابل تسجيل نسبة تغطية ضعيفة بالتلاقيح المضادة لفيروس "كورونا" والتي قال "إنها بلغت 24 بالمائة فقط في صفوف الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 سنة".

وأضاف المحمدي، في ذات السياق، أن الجهة سجّلت مؤخرا ارتفاعا ملحوظ في عدد الوفيات (ما بين 20 و25 حالة اسبوعيا) والاصابات، وتم تصنيف كافة معتمدياتها ذات مستوى اختطار مرتفع جدا، كما بلغت طاقة استيعاب أسرة الإنعاش بالمستشفى الجهوي بالقصرين أقصاها وتجاوزت طاقة استيعاب أسرة الأوكسجين بذات المستشفى والمستشفيات المحلية 80 بالمائة.

وأرجع تأزم الوضع الوبائي بالجهة الى حالة الاستهتار، والتسيّب، واللامبالاة المنتهجة منذ فترة من قبل عدد كبير من مواطني الجهة في الفضاءات التجارية، وأمام المؤسسات البنكية والبريدية، وداخل المؤسسات العمومية، ومراسم الجنائز، وتجاهلهم لمقتضيات البرتوكول الصحي والتدابير الوقائية المتخذة من طرف اللجنة الوطنية والجهوية لمجابهة فيروس " كورونا".

وشدّد على ضرورة تحلّي الجميع بالمسؤولية، وارتداء الكمامات عند الخروج، وتكريس التباعد الجسدي لكسر حلقات العدوى والحدّ من الانتشار السريع الوباء، والإقبال بصفة مكثفة على التلاقيح المضادة لهذا الفيروس، باعتبارها السبيل العلمي الوحيد للتغلب على المرض والتوقي منه.

وحسب التقرير، الذي تم عرضه اليوم في أشغال جلسة اللجنة الجهوية لمجابهة فيروس "كورونا"، تسبب وباء "كوفيد 19" منذ بدء انتشاره إلى حدود اليوم الاثنين في وفاة 488 شخصا وذلك عقب تسجيل 8 وفيات جديدة خلال الـ 72 ساعة الأخيرة.

وبلغت حصيلة الإصابات بالوباء منذ بداية الجائحة في مارس 2021، 13 ألفا و992 إصابة، وذلك بعد رصد 309 إصابات جديدة خلال نفس الفترة المذكورة مقابل 10 الاف و776 شخصا تماثلوا للشفاء.

 

وات

في نفس السياق