المشيشي: سنتصدّى لمسعى ضرب الدولة الذي انخرطت فيه أطراف مؤسساتية

نشر من طرف لطفي حيدوري في الجمعة 30 أفريل 2021 - 16:59
اخر تاريخ تحديث الأحد 9 ماي 2021 - 21:42

قال رئيس الحكومة هشام المشيشي إن "حرص عديد الأطراف على إفشال مسار العمل الحكومي وعلى إفشال الدولة أصلا"، هو ما يزيد الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد، تعقيدا، في ظل تداعيات ظرفية صحية استثنائية.

وتحدث المشيشي في كلمته خلال موكب توقيع اتفاق مع اتحاد الفلاحين، بقصر الحكومة بالقصبة ظهر اليوم، عن وجود "سعي لضرب هذه الدولة انخرطت فيه أطراف مؤسساتية"، مضيفا "سنتصدى لهذا التمشي وعازمون على ألا تضيع بلادنا وحريصون على العمل المشترك بين مختلف مكوناتها حتى تخرج البلاد من هذه الأزمة".

وأكد رئيس الحكومة أهمية إمضاء الاتفاق مع الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري وذلك في إطار مسار تشاركي مع هذه المنظمة الوطنية.

وبين المشيشي أن منهجية العمل التي تتبعها الحكومة "تقوم أساسا على انتهاج مسار تشاركي مع مختلف الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين وخاصة من المنظمات الوطنية"، مبينا أن ذلك "يعكس رغبة الحكومة الراسخة في مواصلة الإصلاحات الحقيقية والمضي قدما في تنفيذ سياسة البناء ومد اليد لكل من يرغب في النهوض بتونس مهما كانت صعوبة الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية الصعبة التي تمر بها البلاد"، حسب تعبيره.

في نفس السياق