الناطق الرسمي باسم حزب الشعب يريد: "سلطة الانقلاب" خسرت كل الجولات الميدانية.. و2021 سنة "الغربال الديمقراطي"

نشر من طرف لطفي حيدوري في الأحد 27 مارس 2022 - 18:00
اخر تاريخ تحديث الإثنين 15 أوت 2022 - 05:47

استنكر عبد الهادي حمزاوي القيادي، الناطق الرسمي باسم حزب "الشعب يريد"، منع مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب" من تنظيم ندوة بالحمامات. وقال حمزاوي الذي حضر أمام قاعة الاجتماعات المغلقة بقرار أمني، إنّ "سلطة الانقلاب" باتت تمنح "حق الكلام"، وفق تعبيره.

وعبّر حمزاوي عن مساندته لحق "مواطنون ضد الانقلاب" في التعبير عن آرائها، وقال في تصريح بثته الصفحة الرسمية لـ"مواطنون ضد الانقلاب" إنّ الشارع بات اليوم يجمع ديمقراطيين حقيقيين وهو الذين قالوا "لا" للانقلاب منذ 25 جويلية، حسب تعبيره.

واعتبر الناطق الرسمي لحزب الشعب يريد أنّ سنة 2021 يمكن تسميتها "سنة الغربال" التي غربلت الديمقراطيين الحقيقيين وغيرهم المرتدين لأقنعة الديمقراطية، حسب قوله.

وتابع قائلا: "الانقلاب بات يخسر كل جولاته على أرض الميدان من المحاكمات العسكرية إلى الاحتجازات القسرية والاستشارة الالكترونية".

جدير بالذكر أنّ حزب الشعب يريد يضمّ في قيادته مجموعة من الشباب الذين ساندوا قيس سعيد في حملته الانتخابية، لكنهم اعتبروه انحرف عن المسار الذي تم الاتفاق عليه، وأسسوا حزبا سياسية بداية سنة 2021.

وقدم الحزب لمحكمة المحاسبات تقريرا عن التمويل الأجنبي لحملة قيس سعيد الانتخابية.

في نفس السياق