الناطق باسم حزب "الشعب يريد": لا ندعو إلى تغيير النظام السياسي.. وحملة سعيّد في الخارج كانت بعلمه

نشر من طرف الشاهد في الخميس 4 مارس 2021 - 13:16
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 13 أفريل 2021 - 05:01

أكّد عبد الهادي الحمزاوي، الناطق الرسمي باسم "حزب الشعب يريد"، أنّ قيس سعيّد تبنّى شعارا قائما على موقع فايسبوك واستخدمه في حملته الانتخابية.

وذكر الحمزاوي، في تصريح لإذاعة شمس اف ام، صباح اليوم الخميس، أنّ أعضاء من الحزب تحدثوا سابقا باسم قيس سعيد خلال حملته الانتخابية وهناك من تحرك في فرنسا ولدى البرلمان الأوروبي ردّا على الحملة التي استهدفت قيس سعيد وروّجت أنّه إسلامي ومتطرف.

وأكّد الحمزاوي أنّ تحركات أولئك الشباب باسم قيس سعيد في الخارج كانت بعلمه، وفق قوله.  

وانتمى عبد الهادي حمزاوي سابقا إلى حزب "تحيا تونس" الذي أسّسه رئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد، كما نشط في الغرفة الفتية الاقتصادية، وغادرها إثر خلاف في مكتبها. وقال الحمزاوي لشمس اف ام، إنّه كان يتوقع من حزب تحيا تونس أن يكون حزبا شبابيا.

وتعليقا على بلاغ رئاسة الجمهورية أمس الذي نفت فيه علاقة قيس سعيد بالحزب الجديد، قال الحمزاوي إنّ البلاغ المذكور جاء ردّا على أمور لم تحصل ولا علاقة للحزب بالرئاسة ولا بسعيد، حسب قوله.

وتابع قائلا: "قيس سعيد لا يزال يمثلنا إن التزم بالبرنامج الذي انتخبناه من أجله".

وأشار الناطق الرسمي لحزب الشعب يريد، إلى أنّ الذين انتخبوا قيس سعيد انقسموا بعد الانتخابات، بين من اقترح الانخراط في المجتمع المدني، ومن يرى البقاء "حالة وعي جماهيرية"، وهناك من قرر دخول المعترك السياسي بتصوّر جديد للعمل الحزبي يقوم على قيادة الشباب.

وحول برنامج الحزب الجديد قال الحمزاوي إنّه لا يريد تغيير النظام السياسي، بل يدعو إلى حوار حول القانون الانتخابي بهدف تعديله برفع العتبة وتعزيز تمثيلية الشباب.

في نفس السياق