النيابة العمومية تأذن بفتح تحقيق في تصريحات رئيس الجمهورية المتعلقة بمحاولة اغتياله

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الجمعة 18 جوان 2021 - 11:55
اخر تاريخ تحديث الأحد 1 أوت 2021 - 18:35

قرّرت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب ، فتح بحث تحقيقي ضدّ كل من سيكشف عنه البحث من أجل "العزم المقترن بعمل تحضيري لارتكاب جرائم قتل لها صبغة إرهابيّة والإنضمام إلى تنظيم إرهابي والتآمر على أمن الدولة" وذلك في علاقة بتصريح رئيس الجمهورية حول وجود "محاولة لإزاحته من منصبه ولو بالإغتيال" وفق ما صرّح به الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائيّة بتونس محسن الدالي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.
واضاف محسن الدّالي اليوم الجمعة أنّ النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب تعهّدت بالمراسلة الواردة عليها من وزارة العدل عن طريق الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بتونس والمتعلقة بتصريح رئيس الجمهوريّة الوارد بمقطع فيديو منشور على الصفحة الرسمية فايسبوك لرئاسة الجمهورية في 15 جوان الجاري والذي قال فيه "يوجد من سافر خلسة إلى خارج البلاد التونسية لازاحته من منصبه حتى بالاغتيال"
وكان الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف بتونس الحبيب الترخاني قد افاد أمس الخميس ل"وات" ان الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف "أذن لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس باتخاذ كافة الإجراءات والتتبعات اللازمة" حول ما تضمنه تصريح الرئيس السابق الذكر .
وقد انطلقت هذه الابحاث على اثر الاجراء الذي اتخذته وزيرة العدل بالنيابة التي أذنت يوم امس الخميس إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بتونس "باجراء الأبحاث والتحريات اللازمة لما تم إثارته وما يتم تداوله بخصوص محاولة اغتيال رئيس الجمهورية في 15 جوان الجاري، والقيام بالتتبعات المستوجبة على ضوء ذلك" وفق ما ينص عليه الفصل 23 من المجلة الجزائية .
يشار في هذا الصدد ان رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد صرح خلال لقائه برؤساء الحكومة السابقين ورئيس الحكومة الحالي يوم الثلاثاء 15 جوان الجاري ان "من كان وطنيا مؤمنا بإرادة شعبه لا يذهب إلى الخارج سرا بحثا عن طريقة لإزاحة رئيس الجمهورية بأي شكل من الأشكال حتى بالاغتيال ، ألا بئس ما خططوا وبئس ما فعلوا".

في نفس السياق