الوطد: سلطة 25 جويلية فشلت في طرح بديل سياسي ومجتمعي

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 14 جانفي 2022 - 12:08
اخر تاريخ تحديث الخميس 20 جانفي 2022 - 14:09

اعتبر حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد "الوطد" في بيان له بمناسبة ذكرى 14 جانفي أن سلطة 25 جويلية "فشلت في طرح بديل سياسي ومجتمعي".

وأوضح الحزب أن هذا الفشل يتجلى عبر قبولها الامتثال لأوامر الاحتكارات الرأسمالية العالمية، وعلى رأسها صندوق النقد الدولي.

واعتبر الحزب أن ما أسماها الاحتكارات الرأسمالية العالمية تنهب الثروات الوطنية وتفقّر الطبقات والفئات الشعبية.

وقال إن سلطة 25 جويلية سنّت قانون مالية ومراسيم تخدم مصالح نفس الاحتكارات واللوبيات الاقتصادية وتحرم الأغلبية الساحقة من الشعب من مقومات العيش الكريم.

كما لفت ذات البيان إلى مواصلة النهج الاتصالي القائم على شيطنة النضال الشعبي والحركات الاجتماعية والتحريض ضدها، وصولا إلى إيقاف ومحاكمة بعضها من خلال التضييق على الحرية السياسية واعتماد الأساليب المباشرة والملتوية للتصدي للحق في التظاهر.

واعتبر الحزب في هذا الإطار، أن برنامج الحكومة الحالية محطة جديدة من محطات إنفاذ برنامج الثورة المضادة وإعلانا صريحا عن التراجع عن مطالب الشعب، داعيا كافة القوى الوطنية والشعبية إلى التجند من أجل التصدي للخيارات النيوليبرالية المعادية للوطن والشعب الواردة في وثيقة التفاوض مع صندوق النقد الدولي وفق نص البيان.

يشار إلى أنّ حزب الوطد كان من المتحمّسين للإجراءات الاستثنائية التي أعلنها قيس سعيد يوم 25 جويلية الماضي، وخاصة تعليق عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة.

وعلى خلاف قوى سياسية عديدة يمتنع حزب الوطد عن وصف ما حصل يوم 25 جويلية بأنّه "انقلاب".

في نفس السياق