"الولاء قبل الكفاءة"..تصريحات قيس سعيد تُثير جدلاً

نشر من طرف نور الدريدي في الأربعاء 1 ديسمبر 2021 - 20:53
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 16:52

انتقد نشطاء وسياسيون تصريحات قيس سعيد بخصوص المعايير التي يعتمدها في تعييناته، حيث اقرّ الاخير انه يبحث عن الوفاء قبل الكفاءة، الأمر الذي خلّف جدلا واسعا.

وانتقد القيادي بحزب التيار الديمقراطي والنائب بالبرلمان هشام العجبوني، اليوم الاربعاء حديث رئيس الجمهورية أمس الثلاثاء عمن وصفهم بـ''الوطنيين الصادقين المخلصين''.

وقال العجبوني، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك: ''حسب رئيسنا المفدّى، نحتاج أكثر للصادقين المخلصين للوطن والكفاءة تأتي بعد ذلك''.

وأضاف: ''الصادق المخلص للوطن حسب مفهومه هو أن تكون مواليا لفخامته ومطبّلا له ووفيّا لمشروع البناء القاعدي ومساهما في حملته التفسيرية وألا تطرح أي سؤال حول الوجهة التي يحمل إليها البلاد''.

وقبل ايام، أثار إعلان قيس سعيّد تعيين عدد من الولاة موجة انتقادات واسعة بسبب علاقتهم بالتنسيقيات الداعمة له، وانتقد نشطاء انتهاج الرئيس سياسة الولاء والمحاباة على حساب الكفاءة والخبرة.

وانتقد أمين عام حزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي، التعيينات الأخيرة، على حسابه في "فيسبوك"، قائلاً إن أنصار الرئيس أولى بالمناصب... في انتظار تركيز البناء القاعدي".

ودوّن القيادي في ائتلاف الكرامة المحامي الحبيب بنسيدهم على صفحته الرسمية في "فيسبوك" ساخرا من التعيينات الأخيرة، بالقول: "من حكم العائلات إلى حُكم التنسيقيّات، الولاءات، والعلاقات هي الحاكم الحقيقي لتونس منذ الاستقلال.. إن وجد".

ودعا النائب ياسين العياري، في تعليق على تعيين الولاة الجدد، إلى "وقف استغلال الدولة ومنطق الغنائم والمحاصصة والمعركة على المناصب والتغلغل في المفاصل". وقال العياري في تدوينة على صفحته في "فيسبوك": "بعد المحاصصة في الوزارات والسلك الدبلوماسي والمديرين والداخلية، وصلنا للولاة".

وعيّن الرئيس سعيّد بن زايد واليا لمدنين وعز الدين شلبي واليا لبن عروس وكلف فوزي مراد بمهام ولاية صفاقس ونادر الحمدوني بمهام ولاية قفصة.

في المقابل، اتهم نشطاء قيس سعيد بتعيين المقربين منه والموالين له من المنسقين والمسيرين في تنسيقياته الانتخابية. لكن قيس سعيد لم ينكر ذلك مقرا في آخر ظهور له انه يعتمد معيار الولاء قبل الكفاءة في تعييناته.

يذكر ان قيس سعيد قال أمس الثلاثاء ردا على منتقدي التعيينات الأخيرة التي قام بها، ''يجتمعون صباحا مساء ويتحدثون عن بعض من يقدّمونهم كفاءات عليا، نحن بحاجة إلى الكفاءات، لكننا في حاجة قبل الكفاءات إلى الصادقين المخلصين للوطن''.

وتشهد تونس منذ 25 جويلية أزمة سياسية، حيث بدأ الرئيس قيس سعيد باتخاذ إجراءات استثنائية منها: تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، وبالرغم من تعيين حكومة جديدة إلا ان الأمور مازالت تراوح مكانها وخرجت مبادرات مثل "مواطنون ضد الانقلاب" و"التحالف المدني الوطني" للتنديد بالانقلاب وتنادي بعودة البرلمان.

في نفس السياق