بعد أن أذعن لقرار جامعة كرة القدم.. الوزير "ينتقم" لهيبته بإغلاق المنصة الشرفية

تداولت حسابات موقع التواصل الاجتماعي صورة رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء مرفوقا بالمكتب الجامعي يتابعون مباراة تونس وزامبيا يوم 16 نوفمبر الحالي، على مدارج الملعب الأولمبي برادس، بعد أن أوصدت دونهم المنصّة الشرفية للملعب ولم يُسمح لهم بالدخول، وشغلها وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية مع مرافقيه.

وأثار إغلاق الوزير كمال دقيش المقصورات في وجه وديع الجريء والمكتب الجامعي جدلا كبيرا في الوسط الرياضي.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي عبّر مدوّنون عن استنكارهم لما اعتبروه سلوكا لا يليق بمسؤولي الدولة .

وكتب فوزي مرزوقي "توا هذا مشهد يليق بتونس وبكرة القدم.. عيب أن تصل الأمور لهذا الحد. وزير لا يعلم حجم عواقب هذا الصنيع. أنا على اقتناع تام أنه ينتظر هزيمة المنتخب وأن يغادر المسابقة. إذا كنت تضرب الجريء فأنت مخطئ.. أنت تضرب مؤسسة. تضرب الأخلاق.. تضرب رجالا سهروا وبذلوا كل الجهد.. أنت تضرب النجاح".

ودوّن بشير جلاصي "فضيحة في حق الدولة التونسية فضيحة في حق وزارة من المفروض أن تكون وزارة سيادة. صورة ستبقى وصمة عار على كل من صفق لها وانتشى بمشاهدتها. صورة توثق لمرحلة نعيش فيها أزمة قيم وأخلاق أزمة مسؤولين يخافون على هذا الوطن ويحترمون مؤسساته أزمة بلاد يحكمها الفايسبوك ومرتزقة يقتاتون منه ".

وعلقت إيناس "مهزلة!! انحطاط حكومي وشعبي!!".

ض1ض2

وحسب الصور المتداولة فإن الوزير مرفوقا برئيس اللجنة الأولمبية، تابعا المباراة من المقصورة الشرفية قبل أن يغادر الوزير قبل نهاية المباراة دون أن يلتقي أعضاء المكتب الجامعي ودون تهنئة اللاعبين.

وعاش الجمهور الرياضي في وقت سابق على وقع حرب بلاغات بين الجامعة التونسية لكرة القدم ووزارة شؤون الشباب والرياضة بسبب موقف كل طرف من حضور الجمهور في مباراة الجولة الأخيرة من تصفيات المونديال بين المنتخب الوطني التونسي ونظيره الزامبي.

وكانت الجامعة التونسية لكرة القدم، أعلنت في بلاغ يوم الاثنين الماضي، أنّ المباراة ستدور دون حضور الجمهور، أنّ الاتحاد الإفريقي اعتذر عن الاستجابة لطلب الجامعة دخول الجماهير لمباراة المنتخب التونسي والمنتخب الزامبي، في إطار تصفيات كأس العالم قطر 2022، التي ستدور اليوم الثلاثاء بالملعب الأولمبي برادس، باعتبار ورود ترخيص وزارة الصحة بعد الآجال  .

وفي المقابل أعلنت وزارة الشباب والرياضة، في بلاغ متزامن مع صدور بلاغ الجامعة، السماح للجماهير بالدخول بصفة مجانية لمتابعة المباراة.

واستندت الوزارة إلى قرارات الجلسات المشتركة بين وزارات الشباب والرياضة والداخلية والصحة بالسماح رسميا بعودة الجماهير للملاعب والقاعات الرياضية ابتداء من تاريخ السبت 06 نوفمبر 2021، وقررت السماح للجماهير بحضور مباراة تونس وزامبيا بصفة مجانية، بطاقة استيعاب 50%.

ولم تراع الوزارة أنّ الاتحاد الإفريقي لكرة القدم هو الجهة المنظمة للتصفيات الإفريقية لنهائيات كأس العالم، وأنّ من صلاحياته إصدار القرارات المتعلقة بإجراء المباراة، وخاصة منها حضور الجمهور، وأنّ من شأن المخالفات المرتكبة من قبل الفريق المضيف أن تكون محل عقوبات، قد تؤثر على اعتماد نتيجة المباراة النهائية.

وحذّر الجامعة التونسية لكرة القدم، في المقابل، من أنّ الاتحاد الإفريقي جدّد تأكيد قراره بعدم السماح بدخول الجماهير لمقابلة المنتخب التونسي والمنتخب الزامبي مساء اليوم 16 نوفمبر 2021.

وأشارت الجامعة إلى أن الاتحاد الإفريقي نبّه إلى أنّ "بلاغ وزارة الشباب والرياضة (التونسية) يتعارض مع قواعد وقرارات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وأن عدم احترام القواعد والقرارات الصادرة عن الاتحاد الإفريقي يعرّض إلى قرارات تأديبية من الاتحاد الإفريقي".

ودعا البلاغ  "جميع الأطراف المعنية عدم اتخاذ ما من شأنه أن يتسبب في عقوبات لكرة القدم التونسية ".

وأذعنت في الأخير وزارة الشباب والرياضة، لقرار عدم السماح بدخول الجماهير لمتابعة المباراة. وهو ما يعدّ تأكيدا لسلامة التراتيب الإدارية والتنظيمية التي سلكتها الجامعة التونسية لكرة القدم.

يذكر أنّ توتّرا بين الوزير كمال دقيش ورئيس الجامعة نشأ منذ قرار الجامعة التونسية لكرة القدم العام في أكتوبر 2020 معاقبة نادي هلال الشابة بتجميد نشاطه.

في نفس السياق