تبادل اتهامات بعد مشاهد "فوضوية" في نهائي دوري أبطال أوروبا بفرنسا

نشر من طرف الشاهد في الأحد 29 ماي 2022 - 13:49
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 1 فيفري 2023 - 10:03

وُصفت مشاهد فوضوية في ملعب فرنسا قبل وأثناء نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء أمس السبت بأنها إحراج وطني، بينما حمّل وزراء فرنسيون مسؤولية ذلك لجماهير نادي ليفربول.

وبدأت المباراة النهائية بين ليفربول وريال مدريد بعد تأخير 35 دقيقة بسبب محاولة الشرطة صد جماهير حاولوا شق طريقهم إلى الملعب الوطني على الرغم من عدم حيازتهم تذاكر، في حين شكا بعض حاملي التذاكر من عدم السماح لهم بالدخول.

وفي لقطات تلفزيونية، يظهر شبان لا يرتدون على ما يبدو قمصان ليفربول الحمراء وهم يقفزون على بوابات الملعب ويهربون مبتعدين. وقال شاهد من رويترز إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع على آخرين خارج الملعب، وبعضهم أطفال.

ودخل أفراد من قوات الأمن الملعب بينما واجه آخرون منهم أشخاصا حاولوا هدم بواباته.

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في بيان إن السبب في تلك الأحداث كان التذاكر المزيفة. وأضاف أنه سيبحث الوقائع مع السلطات الفرنسية والاتحاد الفرنسي لكرة القدم.

ورحبت مِنا رولينجز سفيرة بريطانيا في باريس بهذا البيان.

وقالت على تويتر "نحتاج إلى إثبات الحقائق"، وعبرت عن دعمها لفريق ليفربول بعد "أداء شجاع" انتهى بهزيمته بهدف واحد أمام ريال مدريد.

وحمّل وزيرا الداخلية والرياضة الفرنسيان المسؤولية المشجعين "البريطانيين".

وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانان في تغريدة على تويتر، شكر خلالها الشرطة الفرنسية، "شق الآلاف من المشجعين البريطانيين، ودون حمل أي تذاكر وممن حملوا تذاكر مزورة، طريقهم إلى داخل الملعب، وفي بعض الأحيان، استخدموا العنف مع موظفيه".

وكتبت وزيرة الرياضة أميلي أوديا-كاستيرا على تويتر "محاولات الاقتحام (والتذاكر) المزورة التي حملها آلاف المشجعين الإنجليز عقدت عمل مسؤولي الملعب والشرطة، لكنها لن تلوث هذا الانتصار".

وقالت شرطة باريس في بيان إن نحو 68 شخصا اعتُقلوا بحلول الساعة الواحدة وعشرين دقيقة من صباح اليوم الأحد بالتوقيت المحلي، بينما عالج مسعفون 238 مصابا بجروح طفيفة.

وأصدر يويفا بيانا في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت قال فيه "قبل بدء المباراة... أغلق الآلاف من مشجعي ليفربول الذين اشتروا تذاكر مزورة البوابات".

كما أصدر نادي ليفربول لكرة القدم بيانا قال فيه "نشعر بخيبة أمل كبيرة من مشكلات الدخول إلى الملعب وانهيار المحيط الأمني الذي واجهته جماهير ليفربول... طلبنا رسميا فتح تحقيق رسمي في أسباب هذه المشكلات غير المقبولة".

وأثارت مشاهد الملعب غضبا في فرنسا إذ وصفها سياسيون من مختلف الأطياف بأنها وصمة عار وطنية.

كما عبر البعض في معسكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن أسفه لوقوع هذه الأحداث قبل عامين من استضافة باريس للألعاب الأولمبية.

(رويترز)

في نفس السياق