تكلفت إعادة تهيأتها 140 ألف دینار..مظاهرات تقودها أحزاب يسارية تتسبب في تشويه وتخريب ساحة ابن خلدون

نشر من طرف نور الدريدي في الإثنين 8 مارس 2021 - 11:50
اخر تاريخ تحديث الإثنين 19 أفريل 2021 - 06:20

 

تعرض تمثال العالم والفيلسوف، ابن خلدون، في تونس،أمس السبت، لأعمال تخريب وسط الاحتجاجات التي طالبت بإطلاق سراح الموقوفين على خلفية الاحتجاجات الأخيرة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للنصب التذكاري للعلامة ابن خلدون والتي كُتبت عليه شعارات ورسومات من قبل المحتجين.

وقام أعوان بلدیة تونس ليلة السبت بتنظیف اثار تشویھه ساحة بن خلدون من طرف المشاركین في التحرك الاحتجاجي الذي دعا الیه حزب الوطنیین الدیمقراطیین الموحد.

بينما انتقد نشطاء ومدونون اعمال التخريب التي تمت امس والحال ان حدیقة ساحة بن خلدون بشارع بورقیبة بالعاصمة تم افتتاحھا عشیة یوم الإربعاء الماضي في ثوب جدید بعد إعادة تھیئتھا من قبل بلدیة تونس بالتعاون مع ولایة تونس ووزارة السیاحة بتكلفة تساوي 140 ألف دینار.

وكتب المدون محمد عباس الزين : "ليست المشكلة في إفساد المال العام، بقدر ما هي في فساد العقول.صورة حزينة من تونس...بعد ايام من اعادة تحسين تمثال ابن خلدون الواجهة الفكرية للعاصمة.أعرف أصدقاء من اليسار أرقى من أن يُنسب هذا الفعل لهم..."

بدوره، حمل الإعلامي زیاد الھاني في تدوینة عبر صفحته الرسمیة على الفایسبوك النائب المنجي الرحوي مسؤولیة الاعتداء عبر الكتابات لتمثال العلامة ابن خلدون في العاصمة

وقال الھاني ان الرحوي الذي دعا إلى مسیرة احتجاجیة یتحمل تبعات ھذا العبث.

وعبّرت بلدیة تونس عن أسفھا لحادثة "التعدي على الملك العام" الذي تعرضت له حدیقة ساحة بن خلدون، بشارع الحبیب بورقیبة وسط العاصمة.

وفي تصريح نقلته "وات"، قالت الكاتبة العامة لبلدیة تونس، حفیظة مدیمغ بلخیر بعد تفقدھا لمكونات الحدیقة والمعلم الثقافي إن المشھد أصبح "مؤلما"، معتبرة أن التعدي "غیر مقبول" من قبل المتظاھرین، عدما صرفت البلدیة حوالي 140 ألف دینار، لإعادة تھیئها الساحة وفتحھا من جدید أمام المواطنین منذ یومین، لتكون على ذمة المتنزھین والسیاح وبما یزیدمن جمالیة المكان.

وكانت مجموعة من الأحزاب المعارضة ومنظمات من المجتمع المدني دعت إلى هذه التظاهرة التي جاءت للمطالبة باطلاق صراح الموقوفين على خلفية الاحتجاجات الاخيرة و للتنديد بتدهور الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، حسب ما جاء في شعارات المتظاهرين.

في نفس السياق