تونسيون يتصدّون لحملات الإمارات لإرباك المسار الديمقراطي

نشر من طرف نور الدريدي في الإثنين 8 جوان 2020 - 10:58
اخر تاريخ تحديث الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 18:55

أثارت صفحة فايسبوكية لمركز بحث إماراتي يُدعى "مركز الإمارات للدّراسة والإعلام" جدلا واسعا بسبب التدوينات التي تنشرها صفحته بين الفينة والأخرى والتي تتسم بطابع تحاملي على التجربة الديمقراطية في تونس، حيث شملت الصفحة تحريضات على البرلمان ودعوات معلنة لتركيز الجمهورية الثالثة، ناهيك عن هجوم سافر على أحزاب سياسية تونسية، الأمر الذي أثار استنكار التونسيين حيث اعتبروا ذلك تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لتونس.

ورغم ما تنشره الصفحة من دعوات تحريضية على تونس واستقرارها، إلاّ أن مئات التعليقات على منشوراتها تضمنت انزعاجا من التونسيين، وحتى من دول مغاربية، بسبب هذا التدخل المريب، متهمين الإمارات بمحاولة تركيز مشروعها التخريبي في تونس بعد أن تسببت في مشاكل في مصر وليبيا واليمن وغير ذلك من الدول.

وكتب الحاج يونس " نظام محمد بن زايد. نظام الشر والمؤامرات والمكائد والانقلابات وسفك الدماء دون وجه حق.. مصيبة أنتم و الله أكبر مصيبة، وصدق حينما قالها الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي".

وكتب عماد القاضي "تونس ليست كاليمن أو مصر أو البحرين لكي تسيطر عليها دولة الإمارات اليهودية."

وعلق سمير بوعلاق "من البلاء الدي ابتليتم به هو دعوات المسلمين عليكم بالهلاك. ألا يكفيكم هذا".

وكتبت المغربية أسماء بوعلاق "من المغرب إلى تونس إلى ليبيا نظام محمد بن زايد نظام الشر"، وساندها مواطنها هشام خربوش: "كفى الله شركم عن أشقائنا وتحياتنا من المغرب لتونس الخضراء".

وتظهر أغلب التعليقات أنّ أصحابها من غير المسيّسين، حيث غابت المضامين السياسية في الردود على تدوينات المركز الإماراتي، أمام مضامين الشتم والعنف اللفظي.

010203

وحذّر الكثير من المراقبين والمحللين من القوى الخارجية المتربصة بتونس واستقرارها، خصوصا تلك التي كانت راعية لأجندات الثورات المضادّة والانقلابات العسكرية.

ومنذ 2011 حاول النظام الإماراتي التدخل بشكل سافر في الحياة السياسية التونسية من خلال إرجاع رموز المنظومة القديمة التي أطاحت بها الثورة وسحب البساط من تحت أقدام الطبقة السياسية الجديدة، كما تصرّف النظام الإماراتي بعداوة شديدة مع التحول السياسي في تونس حتّى أن البعض أكدوا أن النظام الإماراتي بات يضع نفسه في صورة العدوّ المعلن للتحول الديمقراطي في تونس.

في نفس السياق