جمعية "إفريقية" تعرب عن انشغالها من تدهور الوضع البيئي بصفاقس

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الإثنين 25 أكتوبر 2021 - 14:07
اخر تاريخ تحديث الأحد 28 نوفمبر 2021 - 09:47

 

تشهد جهة صفاقس انقطاع للمياه منذ عدة أيّام و تراكم للفضلات منذ ما يزيد عن ثلاثة أسابيع إثر غلق مصب "الڨنة" وهو ما سبّب حالة احتقان شديدة في صفوف المتساكنين الذين تم انتهاك أبسط حقوقهم الإنسانية الأساسية كما اثرت على سير الحياة العادية بالجهة.

واعربت جمعية "إفريقية" عن انشغالها العميق تجاه هذه التطورات التي ما انفكت تتأزم بسبب تعطل قنوات الحوار الرامية لايجاد حلّ جذري لهذه.

وعبرت الجمعية عن قلقها من تواصل وجود الفضلات بالشوارع وما قد يترتب عنه من اضرار تهدّد صحة الناس وتلوث البيئة، كما استنكرت عدم ايجاد بدائل استباقية خاصة وأن مصب الڨنة قد بلغ طاقة استيعابه القصوى منذ مدة وأنه سبق وأن تم ابرام اتفاق منذ سنة 2019 بين المجتمع المدني المحلي والهياكل المتدخلة في مجال رفع الفضلات بشأن اغلاق مصب الڨنة نهاية سنة 2021.

واعربت الجمعية عن خشيتها من عدم نجاعة التدابير الوقتية المتخذة لرفع الفضلات مثل رميها بمصبات عشوائية غير مراقبة زادت من تدهور الوضع البيئي بالمناطق الساحلية للولاية.

كما دعت السلطات المعنية بالشأن البيئي الى الاسراع باتخاذ حلول دائمة وجذرية لتجاوز هذا الخطر البيئي الداهم ودعت المواطنين الى المساهمة في عدم تدهور الوضع البيئي اكثر وذلك عبر القيام بالفرز الانتقائي للفضلات المنزلية.

في نفس السياق