حزب الأمل لسعيد: إثارة الخلافات الداخلية مع دول خارجية تهديد للأمن القومي

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 12 أفريل 2021 - 20:39
اخر تاريخ تحديث الجمعة 7 ماي 2021 - 23:35

اعتبر حزب الأمل أن إثارة الخلافات التونسية الداخلية مع دول خارجية ولو كانت شقيقة يعد إقحاما للقوى الإقليمية في الشأن الداخلي التونسي ويمثل تهديدا للأمن القومي، وذلك في بيان صدر عنه مساء اليوم الاثنين 12 أفريل 2021 على ضوء ما جاء في الندوة الصحفية المشتركة بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وقيس سعيد بمناسبة زيارته إلى مصر، حيث اتضح أن الملف الداخلي التونسي كان محورا هاما في المحادثات بين الطرفين.

وقال الحزب إن "الصراع التونسي ضد الإسلام السياسي ومن اجل التغيير مسألة داخلية تونسية يخوضها الشعب التونسي من خلال الأطر الشرعية وبالاحتكام إلى صندوق الاقتراع"، منبها إلى أن "التصدي للإسلام السياسي لا يكون بمحاولات التدويل أو بتعطيل أعمال البرلمان وعرقلة إرساء المحكمة الدستورية أو بتصدير الصراعات الحزبية إلى الشارع أو الاعتداء على المواقع السيادية الحساسة، كما حصل ذلك في الأيام الأخيرة".

وأعلن حزب الأمل "عزمه الراسخ على التصدي للإسلام السياسي وإحداث التغيير في كنف احترام الأطر الدستورية وبالاحتكام إلى صناديق الاقتراع ويدعو الشعب التونسي وقواه السياسية والاجتماعية إلى تجنب دعوات الردة على الثورة والارتداد على مؤسساتنا الديمقراطية الناشئة وإلى الانخراط في معركة التغيير حتى النصر".

في نفس السياق