حزب العمال: قيس سعيد جزء من منظومة الحكم السابقة يوظف المرأة لتجميل الانقلاب

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 1 أكتوبر 2021 - 15:24
اخر تاريخ تحديث الأحد 27 نوفمبر 2022 - 13:32

اعتبرت منظمة مساواة، الفصيل النسائي لحزب العمال، أنّ تعيين نجلاء بودن رئيسة للحكومة في إطار الأمر 117 "لا يعدو أن يكون "مغازلة" لأغلب الطيف الحداثي والقوى النسائية والنسوية ورسالة طمأنة للدوائر المالية العالمية وللدول الاستعمارية المانحة".

وشدّد بيان للمنظمة اليوم 1 أكتوبر 2021 على أنّ رئيسة الحكومة، "لا تعدو أن تكون مجرد منسقة للفريق الحكومي دون صلاحيات وموظفة تأتمر بأمر قيس سعيد وتسهر على تنفيذ "برنامجه الغائب"، وهو ما يفرغ تعيين امرأة على رأس الحكومة من محتواه ويحوّله إلى مجرد "هدية مسمومة"، حسب تعبير البيان.

وأشار البيان إلى أنّ قيس سعيد يتبنّى مرجعية "أبوية ذكورية ما انفك يؤكدها في كل خطاباته ومواقفه"، خاصة في ما يتعلق بالمساواة في الإرث وعقوبة الإعدام.

وشدّد البيان على أنّ تولي النساء المناصب القيادية أن يكون "ممارسة فعلية لا شكلية". وأضاف: "إنّ من أقسم على احترام الدستور وخانه، ومن تجرأ على إهانة المرأة التونسية في عيدها ومن عمد إلى استغلال النساء لتجميل صورته لا يمكن اعتباره ضامنا لحقوق النساء".

وقالت "منظمة مساواة" إنّ قيس سعيد "جزء لا يتجزأ من منظومة الحكم السابقة يتحمل، مثله مثل بقية مكونات الحكم، مسؤولية الأزمة الاقتصادية الخانقة وغياب العدالة الاجتماعية".

ودعا البيان الشعب التونسي إلى "عدم الانجرار وراء الأفكار الشعبوية ومواصلة النضال على طريق الثورة ومطالبها الحقيقية".

في نفس السياق