حزب العمال: قيس سعيد وضع يده بالكامل على السلطة القضائية

نشر من طرف نور الدريدي في السبت 4 جوان 2022 - 08:54
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 17:54

 

 

اعتبر حزب العمالأن "قيس سعيد قد وضع يده بالكامل على السلطة القضائية، بإعفاء 57 قاضيا وحرمانهم من الطعن في إجراءات عزلهم إلى أن يصدر حكم نهائي في القضايا المتعلقة بهم".

وأضاف الحزب في بيان نشر امس الجمعة أنّ إعفاء هؤلاء القضاة الاعتباطي، لا يهدف مطلقا إلى إصلاح القضاء وتطهيره من بؤر الفساد، وإنما هدفه وضع اليد على مفاصل القرار صلب السلطة القضائية من خلال الاستفراد بتعيين الأتباع والموالين.

وأكد حزب العمال أن وجود رموز للفساد ومبيّضين للإرهاب ومتلاعبين بالملفات في قائمة القضاة المعزولين، لا يمثّل سوى غطاء عند سعيد لتصفية قضاة آخرين على خلفية استقلاليتهم ورفضهم الإذعان لتسلّطه وتعليماته، بحسب البيان ذاته.

وأشار إلى أنّ التراخي في حسم ملف بعض رموز الفساد في الجسم القضائي، هو دليل على عمق أزمة القضاء، التي لا تُحلّ إلاّ بدعم الاستقلالية ومراجعة القوانين وإعادة التنظيم، لا بخلع قضاة فاسدين وتنصيب أتباع لخلق شريحة جديدة من الفاسدين.

وجاء في بيان حزب العمال أن سعيد أصدر مرسوما لتنقيح القانون الانتخابي يسند من خلاله سلطة مطلقة لهيئة الانتخابات الجديدة التابعة له كي تتصرف على هواها في تقرير المشاركة من عدمها في حملة الاستفتاء الزائف الذي ينوي الحاكم بأمره تنظيمه يوم 25 جويلية القادم.

واعتبر ان الإسهال في إصدار مراسيم التمكين، وخاصة التي تهمّ الإعداد لمهزلة 25 جويلية القادم، تؤكد سعي قيس سعيد إلى مواصلة احتقار المجتمع وقواه الحيّة لفرض حكمه الفردي المطلق متغاضيا كليا عمّا يسبّبه تمشّيه من تخريب ممنهج لتطلعات الشعب في الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة.

 

في نفس السياق