حملة لمقاطعة "زارا"بعد تحيّزها للكيان الصهيوني ضدّ فلسطين

نشر من طرف نور الدريدي في الخميس 17 جوان 2021 - 10:30
اخر تاريخ تحديث الأحد 1 أوت 2021 - 07:44

 

أطلق ناشطون عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي، هجوما شرسا على العلامة التجارية الاسبانية الشهيرة "زارا" داعين لمقاطعتها بسبب تحيّزها للكيان الصهيوني ضد فلسطين.

وبحسب موقع مقاطعة فإن الأزمة تسببت بها المصممة الرئيسية للأزياء النسائية في سلسلة متاجر "زارا" بعدما أدلت بتعليقات عنصرية تفيض بالكراهية، في محادثة عبر موقع إنستغرام مع عارض أزياء فلسطيني.

ونشر عارض الأزياء الفلسطيني، قاهر حرحش، تعليقاً تلقّاه من المصممة فانيسا بيريلمان، دافعت فيه عن الجرائم الإسرائيلية المرتكَبة ضد الشعب الفلسطيني، وألقت اللوم على الفلسطينيين في قطاع غزة، الذين وصفتهم بـ"الإرهابيين"، كما شنّت هجوماً على العقيدة الإسلامية.

وقالت بيريلمان "إذاً، أنت تحاول أن تُظهر للعالم أن إسرائيل دولة شريرة ترتكب أفعالاً مروِّعة بحق الفلسطينيين؟ يا إلهي، أشعر بالغثيان. كل ذلك أكاذيب. لكن، لا بأس، فالناس في مجالي يعلمون الحقيقة بشأن إسرائيل وفلسطين. وأنا لن أتوقّف عن الدفاع عن إسرائيل".

وأضافت في ردّها، الذي نشره حرحش عبر إنستغرام، "الناس أمثالك يأتون ويذهبون في النهاية. وكما نجا اليهود من المحرقة، سننجو من هذا السيرك الإعلامي الذي تنشره".

وتابعت: "ربما لو كان شعبك متعلماً فلن يفجّروا المستشفيات والمدارس التي ساعدت إسرائيل على تمويلها في غزة".

إلا أنّ بيريلمان لم تكتفِ، عند هذا الحدّ، لتقوم أيضاً بالاستهزاء بالدين الإسلامي، قائلةً "من المضحك أن تكون عارض أزياء، وفي الوقت نفسه مسلماً، لأن ذلك يتعارض مع الإسلام"، مضيفةً "لو خرجت خارج الصندوق في أي بلد إسلامي فسيتمّ رجمك حتى الموت".

وبعد انتشار المحادثة بينهما، بدأت حملة دعوات إلى مقاطعة العلامة التجارية في حال لم يتمّ طرد المصممة من عملها، لتقوم بيريلمان، في إثر ذلك، بحذف حسابها في إنستغرام، وفي مواقع أخرى، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

في نفس السياق