دعم تونس والقمة الفرنكوفونية وقضايا إقليمية محور لقاء الغنوشي بوفد برلماني فرنسي

نشر من طرف الشاهد في الخميس 3 جوان 2021 - 16:32
اخر تاريخ تحديث الجمعة 1 جويلية 2022 - 06:47

استقبل راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الخميس 3 جوان 2021 بقصر باردو، وفدا برلمانيا فرنسا يضم نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفرنسي، ونائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني الفرنسي ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية فرنسا-تونس بمجلس الشيوخ الفرنسي، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية فرنسا- تونس بالمجلس الوطني الفرنسي.

وأفاد بلاغ لمجلس نواب الشعب، بأنّ راشد الغنوشي أعرب رئيس عن تقديره للدعم الذي ما فتئت تقدّمه فرنسا إلى تونس ومساندتها لمسارها الانتقالي، مبرزا ضرورة مزيد العمل الثنائي خاصة في ما يتعلّق بقضايا الهجرة ومكافحة الإرهاب بما يسهم في تعزيز الأمن والاستقرار والتعاون بين ضفتي المتوسط .

وتطرق الغنوشي إلى الإعداد للقمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية، التي ستحتضنها جزيرة جربة في شهر نوفمبر القادم، والحرص المشترك على إنجاح هذا الاستحقاق بالنظر الى أهميته في مزيد تحقيق التقارب بين الشعوب وتلاقح الحضارات. كما بيّن رئيس المجلس أهمية الملف الليبي والعمل المشترك في ما يتعلق بإعادة الإعمار في ليبيا ومساندة سيرها نحو الاستقرار.

وشدّد على موقف تونس الثابت من القضية الفلسطينية ومساندتها للشعب الفلسطيني في نضاله من أجل إقامة دولته المستقلة وعاصمته القدس الشريف.

وعبّر أعضاء الوفد البرلماني الفرنسي عن تقديرهم لما حققته تونس من تقدّم متواصل في مسارها الانتقالي، مؤكدّين عزم فرنسا مواصلة دعمها لهذا المسار بالنظر إلى العلاقات التاريخية بين البلدين وما يجمع بين شعبي البلدين من صداقة متينة.

وأعربوا كذلك عن ارتياحهم لتقدّم التحضيرات للقمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية التي ستحتضنها بلادنا في شهر نوفمبر 2021. وأكّدوا حرص فرنسا على مزيد تكثيف تعاونها مع تونس في مختلف المسائل المتصلة بالهجرة وقضايا الأمن والاستقرار في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مشيرين إلى ما توليه فرنسا لموضوع إعادة الإعمار في ليبيا وللإمكانيات المتاحة للتنسيق مع تونس في هذا الشأن.

في نفس السياق