رجاء بن سلامة: بعض "المستنيرين" يحنّ إلى الاستبداد ويحسد غيرنا على حكم العسكر

نشر من طرف الشاهد في الخميس 26 نوفمبر 2020 - 15:40
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 24 ماي 2022 - 18:54

علقت رجاء بن سلامة، الأستاذة الجامعية ومديرة المكتبة الوطنية التونسية، على تفاعل بعض الشخصيات الإعلامية والجامعية والفكرية، مع الاحتجاجات الاجتماعية التي تعرفها بعض الجهات في البلاد، ودوّنت، على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك: "كلّ احتجاجات اجتماعية جديدة ومشروعة تجعل بعض "المستنيرين" يحنّ إلى الاستبداد ويحسد غيرنا على حكم العسكر".

وتواترت منذ توقيع الحكومة اتفاق "الكامور" انتقادات روجتها وسائل إعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، رأى أصحابها أنّ الاتفاق المذكور دليل على ضعف الدولة، وتحسّر آخرون ومنهم مثقفون، أغلبهم من الموالين لنظام بن علي ومنظريه، على ما يسمونه "هيبة الدولة" ودعا البعض إلى التضحية بحرية التعبير وحقوق الإنسان من أجل حماية الدولة.

ودعا الصادق شعبان، أحد منظري بن علي المقربين، الرئيس قيس سعيد إلى استخدام صلاحياته في مجلس الأمن القومي، لتعديل الدستور والنظام الانتخابي وإجراء انتخابات سابقة لأوانها.

وقال شعبان في تدوينة على مواقع فايسبوك: "تلاعبنا كثيرا بالمشاعر. تأخرنا كثيرا لما بقي الآخرون يتقدمون. الديمقراطية التي لا تنتج النمو و لا تؤمن السلام هي ديمقراطية زائفة".

في نفس السياق