رسالة واتصال هاتفي من تبون: المرحلة الحساسة التي تشهدها المنطقة تتطلب التنسيق المستمر بين تونس والجزائر

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 23 أوت 2021 - 15:11
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 1 فيفري 2023 - 09:40

 

استقبل قيس سعيد، صباح اليوم الإثنين 23 أوت 2021 بقصر قرطاج، رمطان لعمامرة، وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، الذي كان محملا برسالة مكتوبة موجهة إلى رئيس الدولة من قبل عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية.

وأفاد بلاغ لرئاسة الجمهورية بأنّ سعيّد أعرب "عن الحرص الراسخ على مواصلة التنسيق والتشاور مع الجزائر بخصوص الملفات الثنائية والإقليمية تعزيزا لأمن واستقرار البلدين وللتصدي لكل التهديدات التي تستهدف المنطقة".

ومن جانبه، أشار وزير الخارجية الجزائري إلى أن المرحلة التاريخية الحساسة التي تشهدها المنطقة وتعدد التحديات يتطلب مزيد ترسيخ سنة التنسيق المستمر بين تونس والجزائر خدمة للمصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين، وفق المصدر نفسه.

وإلى جانب ذلك أنّ أجرى الرئيس عبد المجيد تبون، اليوم الإثنين، مكالمة هاتفية مع نظيره التونسي، أكد له فيها "تضامن الجزائر شعبا وحكومة مع الشقيقة تونس في هذه المرحلة الدقيقة"، وفق بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية.

وجاء في البيان : "أجرى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مكالمة هاتفية مع أخيه قيس سعيد، رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة، أكد له فيها تضامن الجزائر شعبا وحكومة مع الشقيقة تونس في هذه المرحلة الدقيقة".

كما تناول الرئيسان "دعم العلاقات الجزائرية التونسية في مختلف المجالات".

وحسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، فإن زيارة لعمامرة إلى تونس التي سيكون خلالها مبعوثا شخصيا للرئيس عبد المجيد تبون لم تحدد مدتها.

في نفس السياق