رشيدة النيفر: الحملة على نادية عكاشة هي هجوم على الديوان الرئاسي ورئيس الجمهورية

نشر من طرف هاجر عبيدي في الأربعاء 2 سبتمبر 2020 - 09:58
اخر تاريخ تحديث الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 15:26

وصفت رشيدة النيفر المكلفة بالإعلام في رئاسة الجمهورية موجة الانتقادات التي تتعرض لها مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة، في الفترة الأخيرة، بأنّها "هجوم على الديوان الرئاسي من خلال هرسلة مديره وهجوم على رئيس الجمهورية قيس سعيد".

وكانت رشيدة النيفر تعلق، في تصريح لإذاعة موزاييك، على بعض مداخلات نواب الشعب في الجلسة العامة أمس الثلاثاء الذين أشاروا إلى "الدور الخفي" الذي تلعبه عكاشة في القصر، ووصفوها بـ"سيدة القصر وظل الرئيس".

 واتهمت النيفر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بأنّها "ممولة من الخارج" بالمشاركة في الحملة على عكاشة، وفق قولها.

وشدّدت النيفر على أن الديوان الرئاسي يضم كفاءات في مختلف المجالات ديبلوماسية واجتماعيه واقتصادية ذات علاقة بالبرلمان والمجتمع المدني، مبينة أن ثلث الفريق نساء باختبار من قيس سعيد ليعطي للمرأة فرصة التواجد بالديوان لا فقط بالعدد بل نوعيا، على حد تعبيرها.

وأضافت أن كل حملات التشكيك مأتاها أن الديوان يعمل بتضامن وانسجام ويعمل بصمت ولا وجود لناطق رسمي، ما يفتح الباب لعديد التأويلات والادعاءات قائلة "لكننا اخترنا العمل في صمت".

في نفس السياق