رشيدة نيفر حول وثيقة الانقلاب : أنزه رئيس الجمهورية لكنني لا أنزه رئاسة الجمهورية

نشر من طرف نور الدريدي في الثلاثاء 25 ماي 2021 - 14:59
اخر تاريخ تحديث السبت 18 سبتمبر 2021 - 00:19

 

قالت المستشارة الإعلامية السابقة في رئاسة الجمهورية رشيدة النيفر أن الوثيقة المتداولة حول الفصل 80 هي مسوّدة مخطط لأنها تضمنت تفاصيل دقيقة من أمور تقنية وغيرها، موضحة أنه لو الوثيقة صحيحة فهو يدلّ على ضعف المستشارين ولكن إن كانت صحيحة فإن رئيس الجمهورية لن يعطيها أكثر من 2.5 من 20 كتقييم لها.

وأضافت النيفر في تصريح لإذاعة موزاييك أف أم أنها تنزّه رئيس الجمهورية ولكنها لا تنزّه رئاسة الجمهورية بما أن الاختراقات موجودة في كل الدولة والأنظمة، مشيرة أن هناك إحساس بالتوجه مع خلق جو عام للتطبيع مع الإنقلاب وأن الحل الوحيد أمام حالة الفشل هو قدوم منقذ لتونس.

وشددت النيفر على أن خروجها من القصر لا يتعلق أساسا باستحالة العمل مع قيس سعيد ولكن متعلقة بأساليب العمل الموروثة في قصر قرطاج، موضحة أنه خلاف مباشر مع مديرة الديوان الرئاسي.

 

في نفس السياق