سالم الأبيض: "واقعة 25 جويلية" وتدابيرها الاستثنائية تحوّلت إلى أضحوكة

نشر من طرف الشاهد في الثلاثاء 29 مارس 2022 - 16:51
اخر تاريخ تحديث الأحد 25 سبتمبر 2022 - 14:54

قال النائب سالم الأبيض، القيادي بحزب حركة الشعب، إنّ اعتبار أنّ الدستور الذي عُلّقت 5 من أبوابه، ومنها باب السلطة التشريعية، يسمح بتجميد البرلمان ولا يسمح بحلّه، هو "حيلة فقهية" لم تعد تنطلي على أحد، و"تأويلية عقيمة" لا تقنع سوى صاحبها ومن والاه، حسب تعبير الأبيض.

جاء ذلك في تدوينة صباح اليوم، ردّ فيها النائب على تصريح قيس سعيد ليل أمس الإثنين، أمام قيادات عسكرية وأمنية بمكتبه، الذي ذكر أنّ الدستور سمح له بتجميد عمل مجلس نواب الشعب ولا يسمح له بحلّه، وأنّ "التجميد" سيظل قائما حتى انتخاب مجلس جديد.

وكان سعيد يتحدّث مستنكرا ما يراه خرقا للقوانين بالجلسة العامة المنتظر عقدها، عن بعد، غدا والتي دعا إليها مكتب البرلمان الذي اجتمع أمس الإثنين عبر وسائل التواصل عن بعد.

وتابع سالم الأبيض: "بمثل هذه الحيل والتأويليات تحولت "واقعة 25 جويلية" وتدابيرها الاستثنائية إلى "أضحوكة" لدى أصحاب العقول والمعارف والحكم، واستحالت عبئا على الدولة الجريحة والشعب الذي يئنّ من وطأة الآلام والأوجاع والمحن، وفقدت معناها في التصحيح والإصلاح والأمل، وهي اليوم عنوان أزمة هيكلية مزمنة".

وأضاف "لهذه الأزمة ما يكفي من حلول الأرض بشرط مغادرة مربع المكابرة الضيّق إلى عالم المشاورة الواسع الفسيح، فهذه الأرض لم تُخلق لرجل واحد مهما علا شأنه وطال زمنه وتعاظمت عبقريته. إن العبقرية الحقيقية تكمن في حسن إدارة العيش المشترك والقدرة على الحفاظ على الدولة وحماية المجتمع".

في نفس السياق