سعيد يهاتف رئيسة أثيوبيا ويدعو للحوار والتفاوض لحل ملفّ سدّ النهضة

نشر من طرف الشاهد في الخميس 8 جويلية 2021 - 18:23
اخر تاريخ تحديث الجمعة 12 أوت 2022 - 07:58

أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيّد دعم تونس لمبدأ الحوار والتفاوض بين الدول المعنية (أثيوبيا ومصر والسودان)، فيما يتعلق بملف سدّ النهضة، بما يراعي مصالحها الحيوية من أجل التوصل لاتفاق عادل ومنصف وملزم يحفظ حقوق جميع الأطراف.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه سعيد، ظهر اليوم الخميس 8 جويلية 2021، مع "سهلورق زودي"، رئيسة جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية.

وأفاد بلاغ لرئاسة الجمهورية بأنّه تمّ التطرّق، خلال هذه المحادثة، إلى التطوّرات الحاصلة في ملفّ سدّ النهضة على مستوى مجلس الأمن وموقف أثيوبيا من هذا الموضوع.

واليوم الخميس، يعقد مجلس الأمن الدولي، جلسة بشأن نزاع السد الإثيوبي، هي الثانية من نوعها عقب عام، لتحريك جمود المفاوضات بين الدول الثلاث.

والاثنين والثلاثاء، أخطرت إثيوبيا، دولة منبع النيل، مصر والسودان، دولتي المصب، ببدء عملية الملء الثاني للسد، وهو ما رفضه البلدان، ووجها خطابين إلى مجلس الأمن حول "ذلك الإجراء الأحادي الذي يمس الأمن والسلم الدوليين".

وتأمل القاهرة والخرطوم أن يدفع مجلس الأمن نحو عودة فعالة للمفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق ثلاثي عادل وملزم بشأن ملء وتشغيل السد، وفق تصريحات رسمية في البلدين.

في نفس السياق