شباب تونسي غاضب بسبب استقبال الفخفاخ لـ"مؤثرين" عبر الانستغرام وتهميش الفاعلين في أزمة كورونا

نشر من طرف نور الدريدي في الأحد 7 جوان 2020 - 13:35
اخر تاريخ تحديث الأحد 3 جويلية 2022 - 19:48

أثار استقبال رئيس الحكومة الياس الفخفاخ لمدونين وشباب مؤثر على الانستغرام في مقر رئاسة الحكومة، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمه البعض بتهميش الشباب المبدع والباحثين الشبان والمخترعين الذين ابدعوا في أزمة كورونا مقابل استقبال شباب على الانستغرام، بعضهم  لا دور له سوى ببيع منتجات التجميل على صفحته.

وعلقت الصحفية زينة البكري، على صفحة رئاسة الحكومة قائلة "إلياس الفخفاخ قلق فعمل اجتماعا حكوميا مع بنات الانستجرام.. ثمة أستاذة نائبة انتحرت منذ شهر لأنها ظلت 12 سنة تخدم ولم تتم تسوية وضعيتها".

وكتبت غزوة بن معاوية "ما يغضبني أن المهندسين الشبان الذين ابتكروا، صنعوا، تجندوا وأبدعوا في زمن الكورونا إلى جانب الأطباء، الأمن، المجتمع المدني لم تلتفت إليهم رئاسة الحكومة فعلا مخجل ما يقع.. الأولوية  للمكياج".

وعلقت ابتسام  "بربي من هم الشباب اللي تحكيو عليه... اللي مكستم ومتشيك.. والانستڨرامور.. اللي شادين ديارهم وقت الحجر الصحي.. ما فهمت كيف كانوا فاعلين.. ملا حكومة".

وكانت الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة قد نشرت بلاغا منذ قليل اكدت فيه لقاء الياس الفخفاخ مع عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني الشبابية وعدد من الشباب الناشط في مجالات مختلفة كالإدارة والطب والهندسة وتطوير التطبيقات والألعاب الالكترونية والتدوين على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأكد رئيس الحكومة أنه يسعى من خلال هذا اللقاء إلى الاستماع والتفاعل مع مقترحات الشباب في شتى المجالات وخاصة رؤيته لتونس ما بعد الثورة وتبادل الأفكار والٱراء حول كيفية الاستفادة من طاقاته والحلول التي يقترحها لمشاكل الشباب الحارقة كالانقطاع المبكر عن الدراسة وملاءمة سوق الشغل للتكوين الذي تتلقاه هذه الفئة.

كما أشار رئيس الحكومة إلى أهمية هذا اللقاء مع الشباب التونسي في دعم المجهود المبذول في مجال الرقمنة والبناء على ما تم تسجيله من نقاط إيجابية خلال أزمة الكورونا وكسب تحدّي التحكم في انتشار الوباء عبر مبادرات رقمية من ابتكار الشباب انخرطت فيها الإدارة ومكنت من اختصار عديد البرامج والمخططات التي كانت ستمتد لسنوات في مجال الرقمنة وتحديث الإدارة.

في نفس السياق