عصام الشابي: قيس سعيد خرج على نص الدستور وروحه لتوسيع سلطاته

نشر من طرف الشاهد في الأحد 18 أفريل 2021 - 22:31
اخر تاريخ تحديث الأحد 9 ماي 2021 - 20:17

اعتبر عصام الشابي الأمين العام للحزب الجمهوري أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيد، فضّل في خطابه اليوم بمناسبة عيد الأمن "الخوض في معركته الخاصة على حساب معارك التونسيين المصيرية" .

ودوّن الشابي "كنت أفضّل لو تحدث رئيس الجمهورية عن دور قوات الأمن الداخلي في حرب التونسيين ضد الكورونا وفي فرض احترام الإجراءات المعلن عنها للحد من انتشار الوباء".

وأضاف "تونس في حاجة إلى دولة متماسكة تسيّر وفق الدستور والقانون وليس وفق أهواء القائمين عليها .فأحكام الدستور واضحة وصريحة إلا بالنسبة للذين يعملون على تطويعه" .

وشدّد الشابي على أنّ الفصول 17 و18 و19 من الدستور ميزت بصورة جلية بين القوات المسلحة وقوات الأمن الداخلي عند التعريف بكل منهما على حدة، فضلا عن القانون عدد 32 لسنة 2015 الذي حدد الوظائف العليا التي تعود بالنظر لرئيس الجمهورية وهو قانون من قوانين الدولة ساري المفعول منذ 6 سنوات.

يأتي ذلك ردّا على إعلان رئيس الجمهورية في خطابه اليوم أنّه "هو القائد الأعلى للقوات المسلحة العسكرية والمدنية" وأنّ "القوات المسلحة هي القوات المسلحة العسكرية والقوات المسلحة الأمنية"، وفق تأويله الخاص لنص الدستور.

وقال عصام الشابي إن ما تضمنه خطاب رئيس الجمهورية اليوم في  هذا الشأن يعد خروجا عن نص الدستور وروحه ومحاولة لتوسيع سلطاته على خلاف ما نص عليه الدستور.

وشدّد الشابي على أنّ "اللحظة عصيبة وتتطلب الانتصار للدولة الديمقراطية والقوانين المنظمة لها والوقوف في وجه كل محاولة لإقحام قواتنا العسكرية أو الأمنية في الصراع الدائر بين رأسي السلطة التنفيذية".

في نفس السياق