فاضل عبد الكافي: صياغة قانون المالية التكميلي من طرف أربعة أشخاص.. سابقة في تاريخ تونس

نشر من طرف نور الدريدي في الإثنين 6 ديسمبر 2021 - 11:00
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 18 جانفي 2022 - 13:43

 

اكد فاضل عبد الكافي رئيس حزب آفاق تونس ان صياغة قانون المالية التكميلي من طرف أربعة أشخاص ، هي سابقة في تاريخ تونس، وخاصة بعد التخفيض في الباب الثاني من الميزانية، وتحديدا باب الاستثمار، من أجل إيجاد موارد لخلاص الأجور.

و بين عبد الكافي خلال استضافته بإذاعة "راديو ماد" ان "الدولة مسؤولة عن الوضع الاقتصادي الصعب والدقيق الذي تمر به تونس، مشددا ان تونس تمر بصعوبات اقتصادية ، بعد أن تجاوزت ديونها الخارجية سقف 100 مليار دينار محملا اياها مسؤوليتها في إغراق البلاد في الديون."

و حذر من أن " السيناريو اللبناني أصبح قريباً من تونس حين لا تعود الحكومة قادرة على الايفاء بتعهداتها”. وأن الطريق أصبحت معبّدة لنادي باريس (المختص بالدول المثقلة بالديون)، معتبرا ان الحكومة الجديدة ، لم تقدم للتونسيين أي رؤية وأي توجهات واستراتيجية".

وذكّر عبد الكافي بتقرير لBank of America نشر مؤخرا وتحدّث عن وضع المالية العامة في تونس.

وحسب التقرير فمن المتوقع أن تصل فجوة التمويل الخارجي إلى 5.6 مليار دينار (4.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي)، مما سيؤدي إلى تأخر في سداد أقساط القروض ونقص في الواردات.

وأشار البنك الأمريكي إلى أن غياب سياسة اقتصادية واضحة المعالم وضبابية الوضع السياسي للبلاد من شأنه أن يعقد مساعي البلاد من أجل الحصول على قرض جديد من صندوق النقد الدولي.

وشدد البنك على أنه لا يمكن النظر في أي دعم ثنائي مقدم إلى تونس إلا في صورة إعادة هيكلة محتملة للدين العام يتم إجراؤها كجزء من عملية نادي باريس.

في نفس السياق