فرنسا تقلص عدد التأشيرات للتونسيين إلى 30 % لإجبارها على استقبال مواطنيها المرحّلين

نشر من طرف الشاهد في الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 10:07
اخر تاريخ تحديث الخميس 28 أكتوبر 2021 - 13:32

شدّد فرنسا منح التأشيرات لمواطني الدول المغاربية تونس والجزائر والمغرب، وذلك في إجراء عقابي للدول الثلاث على "عدم تعاونها" في استعادة مواطنيها المهاجرين غير النظاميين الذين تعتزم ترحيلهم.

وقال غابريال عتال الناطق باسم الحكومة الفرنسيّة، في تصريح لإذاعة "أوروبا الأولى"، صباح اليوم 28 سبتمبر 2021، إنّ هذا الإجراء يأتي تنفيذا للقانون الذي تمت المصادقة عليه سنة 2018 لاعتماد سياسة فعالة في قضية الهجرة.

وأضاف المتحدث أنّ المهاجرين الحاصلين على حق اللجوء سيتم، وفق القانون تسوية وضعيتهم، أمّا المهاجرين في "وضعية غير قانونية" فسيتم طردهم.

وأشار عتال إلى أنّ الدولة الفرنسية وضعت آجالا بستة أشهر لمعالجة وضعية المهاجرين غير النظاميين لكنّ الدول المغاربية ترفض منح التصاريح القنصلية للمغادرة نحو البلدان الأصلية.

وأوضح أنّه تم التواصل مع الدول المغاربية من أجل إصدار تصاريح المغادرة، في مرحلة أولى ثم التهديد بتطبيق إجراءات عقابية. أمّا اليوم فتم وضع هذه التهديدات موضع التنفيذ، بعد أن رفضت هذه الدول قبول مواطنيها الذين لا تقبل فرنسا بقاءهم على أرضها.

وحسب القرار الفرنسي سيتم خفض عدد التأشيرات الممنوحة للمواطنين الجزائريين والمغاربة إلى النصف وبنسبة 30 بالمائة للتونسيين، واعتبار سنة 2020 سنة مرجعية.

وأضاف غابرييل عتال: "لقد مررنا أولا بالعمل الدبلوماسي. والآن تم اتخاذ القرار وسيتم تنفيذه في غضون أسابيع قليلة. ونأمل أن تغيّر الدول المعنية سياستها والموافقة على إصدار التصاريح القنصلية".

في نفس السياق