محادثات بين إيران والسعودية لإنهاء التوتر وإعادة العلاقات بين البلدين

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 10 ماي 2021 - 13:52
اخر تاريخ تحديث الجمعة 18 جوان 2021 - 12:03

أكدت إيران علنا ولأول مرة اليوم الاثنين أنها تجري محادثات مع السعودية، وقالت إنها ستفعل كل ما بوسعها لإيجاد حلول للقضايا بين البلدين.

وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي: "نرحب بحل القضايا القائمة بين البلدين... سنبذل قصارى جهدنا في هذا الشأن".

واعتبر خطيب زاده الاثنين أن "خفض التوتر وإرساء روابط بين بلدين مسلمين كبيرين في منطقة الخليج الفارسي يصب في صالح الأمتين"، مضيفا "نأمل، من خلال هذا التغير في الجو السياسي الذي نشهده، أن نتمكن من التوصل الى تفاهم (...) بشأن العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية".

وكان السفير رائد قرملي، المسؤول عن تخطيط السياسات في وزارة الخارجية السعودية، قد قال لرويترز الأسبوع الماضي إن المحادثات بين السعودية وإيران تهدف للحد من التوتر الإقليمي. وأضاف أن من السابق لأوانه الحكم على نتيجة المحادثات وأن الرياض تريد أن ترى "أفعالا يمكن التحقق منها".

وقالت مصادر لرويترز الشهر الماضي إن طهران وعدت باستخدام نفوذها لوقف هجمات الحوثيين على المملكة، وطالبت الرياض في المقابل بدعم المحادثات النووية.

وأفادت تقارير في أفريل الماضي، أن مسؤولين إيرانيين وسعوديين التقوا في بغداد، في تواصل مباشر يعد الأبرز بين البلدين منذ قطع الرياض علاقتها الدبلوماسية مع طهران مطلع العام 2016.

ورحبت طهران أواخر الشهر الماضي بتبدل لهجة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حيالها، في أعقاب تصريحات صحافية أبدى فيها أمله بنسج علاقات "مميزة" مع إيران.

وتناقض هذه التصريحات مواقف سابقة أدلى بها الأمير السعودي، وضمّنها انتقادات لاذعة للجمهورية الإسلامية.

وقطعت الرياض علاقاتها مع طهران في جانفي 2016، إثر هجوم على سفارتها في العاصمة الإيرانية وقنصليتها في مشهد، نفّذه محتجّون على إعدام المملكة رجل الدين الشيعي نمر النمر.

كذلك، تبدي السعودية قلقها من نفوذ إيران الإقليمي وتتّهمها بـ"التدخّل" في شؤون دول عربية مثل سوريا واليمن والعراق ولبنان، وتتوجّس من البرنامج النووي لإيران وقدراتها الصاروخية.

في نفس السياق