مرصد رقابة: صفقات فساد وراء اضطرابات خطوط الميترو الخفيف والمورطون تمت ترقيتهم

نشر من طرف الشاهد في الأحد 1 أوت 2021 - 14:20
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 16:50

قال مرصد رقابة إنّ شركة "نقل تونس" غالطت مستعملي المترو الخفيف في العاصمة عندما قدمت اعتذارا لهم يوم الخميس 29 جويلية 2021 بسبب الاضطرابات الحاصلة في خدماتها والتي عزتها إلى "تقادم أسطول العربات". لكن الحقيقة ليست كذلك أبدا، وفق المرصد.

وأكّد مرصد رقابة، في  بيان، أنّه يعلم جيدا أسباب ما جرى ومن يقف وراء معاناة التونسيين في هذه الأجواء الحارة والظروف الصحية الصعبة، "فالأمر يتعّلق بصفقات فساد بين شركة "نقل تونس" وشركة "KNORR" المورطة في مخالفة بنود صفقة بين الطرفين تتضمن اقتناء 77 وحدة تعويض أجهزة انتاج الهواء"، حسب البيان.

وقد بلغت قيمة الصفقة، حسب المرصد، قرابة 6 مليون دينار، ولم تلتزم الشركة المزودة باحترام كراس الشروط، وقدمت مكونات لا تستجيب للمعايير المتفق عليها، خاصة فيما يتعلق بأجهزة إنتاج الهواء، وتبيّن أن بعض مكونات تلك الأجهزة لا تتحمل الحرارة المرتفعة، ما يفسّر تزامن العطب مع ارتفاع درجات الحرارة خلال هذه الأيام.

وأشار المرصد إلى أنّه تقدم بتاريخ 2 جويلية 2020، بطلب للنفاذ الى المعلومة الى شركة "نقل تونس" حول هذا الملف. وكشفت ردود الشركة عن "خرق فظيع" في كراس الشروط يهدد سلامة المسافرين وسلامة السائقين، وتبين أيضا من خلال ردود الشركة أنّ عربات كثيرة من نوع "سيمنس" ظلت خارج الخدمة في فترات تتراوح من يومين الى قرابة الستة أشهر في السنوات ما بين 2017 الى 2020، أي بعد إبرام هذه الصفقة الفاسدة.

ونبّه المرصد إلى أنّه رغم أن شركة "نقل تونس" على علم بعدم مطابقة بعض مكونات الصفقة لكراس الشروط واعترفت بذلك في ردودها الى المرصد، فإنها لم تقم بالإجراءات اللازمة للتدارك ومحاسبة المخالفين، فتكررت الأعطاب الناجمة عن هذا الخلل للعام الخامس على التوالي لتشمل عددا من عربات "سيمنس".

أما فيما يتعلّق بصفقات العربات من نوع "سيتاديس" للمزوّد "ألستوم" (55 عربة)، فإنها تشهد هي الأخرى إخلالات فنية ومالية بالجملة وملفها معروض حاليا أمام القطب القضائي الاقتصادي والمالي والمرصد في تواصل دائم لتحميل المسؤوليات في هذا الملفّ.

وأشار المرصد إلى أنّ وزارة النقل قامت بترقية الموظفين المورطين في كل هذا الخور عوض محاسبتهم، حسب البيان.

في نفس السياق