مسؤولون بالبنك المركزي: تراجع قياسي لنسب الادخار والأوضاع ستزداد صعوبة

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 15 جوان 2022 - 20:10
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 5 جويلية 2022 - 09:45

قال مراد عبد السلام، مدير عام الدراسات بالبنك المركزي، في تصريح اليوم، لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن نسب الادخار تراجعت إلى مستوى قياسي عند 6,2 بالمائة، فيما لا تزال التوقعات تشير إلى زيادة مستمرة للتضخم في البلاد، وهو تراجع تاريخي وخطير، حسب تعبيره.

وأوضح المسؤول أن تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية كان وقعها أكبر وأعمق على الاقتصاد التونسي بسبب الارتفاع الكبير لأسعار النفط والحبوب.

كما حذر المسؤول المالي من تواصل تفاقم العجز التجاري لتونس الذي زاد من حوالي 6 مليار دينار تونسي في 2018 إلى حوالي 10 مليار دينار في نهاية ماي الماضي.

كما نقلت وكالة تونس إفريقيا للأنباء عن المديرة العامة للسياسة النقدية بالبنك أنّ "الأوضاع ستزداد صعوبة لإرجاع نسب التضخم إلى مستويات مقبولة، يتعين التحلي بالتضحية في الوقت الراهن لمكافحة نسب التضخم المقلقة والخطيرة".

وإلى جانب ذلك قال محافظ البنك المركزي مروان العباسي، اليوم، عند افتتاحه ندوة حوارية حول "دور البنك في الظرف الاقتصادي الوطني الراهن"، إنّ تأثير الحرب الروسية الأوكرانية كان له وقع أكبر على الاقتصاد التونسي أكثر من تداعيات أزمة كورونا.

وأضاف أنه "لئن أظهر الاقتصاد التونسي نوعا من الصمود خلال الأزمة الصحيّة، فإنّ الحرب الروسية الأوكرانية كان وقعها أكبر"، حسب قوله.

وفي السياق نفسه، نبّه أستاذ الاقتصاد، غازي بوليلة، من "خطورة الدخول في حلقة مفرغة بين الضغط للزيادة في الأجور وارتفاع التضخم ما يدفع البنك المركزي إلى الزيادة في نسبة الفائدة المديرية".

ورجّح بوليلة أنه في حال تواصل الضغوط التضخمية فإن البنك المركزي التونسي سيضطر إلى مزيد الترفيع في نسبة الفائدة المديرية، وفق تقديره.

في نفس السياق