مسؤول بالبنك الدولي يحثّ على خيار ليبرالي في تونس تلعب فيه الدولة دورا مركزيا وتنظيميا

نشر من طرف الشاهد في الخميس 25 نوفمبر 2021 - 21:13
اخر تاريخ تحديث الجمعة 3 ديسمبر 2021 - 03:03

أكد نائب رئيس البنك الدولي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فريد بلحاج، "أن الدولة يجب أن تضطلع بدور أساسي ومركزي في تعديل وتنظيم الاقتصاد ولا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تكون فاعلا اقتصاديا مؤثرا".

وبين بلحاج، في ندوة افتراضية نظمها معهد الأعمال بنابل حول موضوع " الاقتصاد التونسي إلى أين المسير؟"، أن القاسم المشترك في المنطقة يتمثل في ثقل وزن الدولة على مستوى الاقتصاد ونحن نرى عددا من الدول تسعى الى توسيع دور القطاع الخاص لكن بشكل مقنن".

وأوصي بلحاج، لتحقيق هذا الهدف، بضمان الشفافية إلى جانب إرساء قواعد حوكمة جديدة وتكريس نظام قضائي واقتصادي واجتماعي منظم يمنح أكثر ثقة للمستثمرين.

وذكر بلحاج أن البنك الدولي يعمل على تحقيق أولويتين في تونس، وهما الجانب الاجتماعي من جهة، والإصلاحات المتصلة بالدعم والمؤسسات العمومية وكتلة الأجور، من جهة أخرى.

وبين أن تونس ليست في حاجة إلى البنك الدولي ولا الى صندوق النقد الدولي بل إلى رجالها أنفسهم، وتونس تحتاج إلى إرادة سياسية لتغيير الطريقة التي يتم التصرف بها ، حسب تعبير المسؤول المالي الدولي.

وأوضح قائلا: "أتحدث هنا عن البعد الاقتصاد والاجتماعي، ونحن لا نتحدث سياسة بل إننا نتجاذب أطراف الحديث بالذات حول التنمية والإصلاحات ".

ووصف بلحاح الوضعية الاقتصادية التي تمر بها تونس حاليا بالقول : "إنها وضعية فوضوية تبعث على الانشغال الكبير وتسير دون توجه واضح".

وأوضح بلجاج في سياق التطرق إلى مهام البنك أنه "كلما وجدت حكومة جديدة في البلدان التي نعمل بها، فإن البنك الدولي يقترح كتابا أبيض يقدم توصيات وفق المعطيات التي يتم تسجيلها"، وأن خارطة الطريق هذه تتضمن نقاطا يجب أن تكون من الأولويات.

(وات، بتصرف)  

في نفس السياق