منتدى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية يحمّل وزير الداخلية مسؤولية أحداث عقارب

نشر من طرف الشاهد في الخميس 11 نوفمبر 2021 - 16:40
اخر تاريخ تحديث الإثنين 26 سبتمبر 2022 - 04:46

حمّل رمضان بن عمر، الناطق باسم المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وزير الداخلية توفيق شرف الدين، مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع بمدينة عقارب في ولاية صفاقس، بعد وفاة شاب جراء الاحتجاجات المطالبة بغلق مكبّ النفايات.

وقال بن عمر في ندوة صحفية عقدتها، اليوم الخميس بمقر نقابة الصحافيين، منظمات وجمعيات حول الوضع والاحتجاجات التي تشهدها عقارب، بعد قرار وزارة البيئة إعادة فتح مكب النفايات، الذي أغلق بقرار قضائي تم إصداره عام 2019.

وأكد بن عمر "معاينة المنتدى لاستعمال القوات الأمنية قنابل مسيلة للدموع ووجود خراطيش الرش"، داعيا إلى "محاسبة من تسببوا بما شهدته عقارب من أحداث أخيرة."

وندد بتواصل استعمال الحلول الأمنية في التعامل مع الاحتجاجات الاجتماعية بعقارب. وقال بن عمر "نحمّل وزير الداخلية رأسا مسؤولية الأحداث التّي شهدتها عقارب".

وقال الناشط في حراك "ما نيش مصب" شكري البحري، إنّ سكان عقارب "فوجئوا باعتماد الحل الأمني في مواجهة مطلبهم في بيئة سليمة، واستعمال مختلف الأسلحة من قنابل صوتية وقنابل مسيلة للدموع وحدوث إصابة لأحد أهالي المنطقة في قدمه، توثقها عدة صور"، على حد قوله.

ودعا البحري رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى "تفعيل الفصل 45 من الدستور الذّي ينص على توفير الدولة بيئة نظيفة وسليمة"، مشيرا إلى أن "المصب موجود في محمية طبيعية وبجانب مسلك صحي."

وشدّد البحري على أنّ "وفاة الشاب عبد الرزاق الأشهب، كانت جراء اختناقه بالغاز المسيل للدموع، على خلاف البيان الصادر عن وزارة الداخلية، التي قالت إن الوفاة كانت طبيعية".

وأوضح الخبير في تثمين النفايات المنزلية والمشابهة وإزالة الروائح حمدي الشبعان، أن "خطورة مكبّ النفايات بعقارب، تكمن في تسببه بحدوث إصابات مؤكدة بأمراض عدة، على غرار السرطان والعقم وتشوه الجينات، وبتلوث الماء والهواء والتربة."

الأناضول

في نفس السياق